1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بعد لقائه مع كيري: لافروف يدعو المعارضة السورية للتفاوض مع الأسد

بعد أول لقاء يجمعه بنظيره الأمريكي في العاصمة الألمانية، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن على المعارضة السورية أن تدخل في محادثات مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد، الأخيرة ربطت انخراطها بأية مفاوضات برحيل الأسد.

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الثلاثاء (26 فبراير/ شباط 2013) بعد أول  محادثات مع نظيره الأميركي جون كيري في العاصمة الألمانية برلين إن على المعارضة السورية أن تدخل في محادثات مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد. ونقلت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء عن لافروف قوله في برلين "نحن ندعو المعارضة التي ستلتقي ممثلين من عدد من الدول الغربية والإقليمية في روما، إلى أن تعلن كذلك أنها مع الحوار، لأنها أطلقت تصريحات متناقضة بهذا الشأن، وليس فقط أن تعلن بل كذلك أن تسمي فريقها التفاوضي".

مقابل ذلك استبعد المتحدث باسم الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية التوصل إلى حل للازمة السورية ما لم يرحل الرئيس السوري بشار الأسد. وقال وليد البني في مقابلة مع وكالة أنباء الأناضول التركية نشرت اليوم الثلاثاء إن الائتلاف قرر المشاركة في مؤتمر أصدقاء الشعب السوري في العاصمة الايطالية روما. وأضاف  أن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية سيطلب تزويد الجيش السوري الحر  بالأسلحة. وتابع البني "من المهم بالنسبة لنا أن يتم تسليحنا حتى نستطيع مواجهة هجمات نظام الأسد". وأوضح  انه يجب إعطاء رسالة في روما مفادها أنه إذا لم يرحل الأسد ، فإنه لن يكون هناك أي حل سياسي.

واحتضنت العاصمة الألمانية برلين أول لقاء بين وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع نظيره الروسي سيرغي لافروف. اللقاء ركز خصوصا على الملف السوري في مسعى للتوصل إلى حل للأزمة في هذا البلد، وذلك قبل يومين من مؤتمر أصدقاء سوريا في روما الذي اقنع وزير الخارجية الأميركي المعارضة السورية بالمشاركة فيه. وتجري هذه اللقاءات الدبلوماسية في أوروبا في وقت أبدى نظام الرئيس بشار الأسد للمرة الأولى استعداده للحوار مع مسلحي المعارضة لإنهاء الحرب الدائرة في البلاد. إلا أن هذا العرض رفضته المعارضة واضعة تنحي الأسد كشرط مسبق لأي حوار مع النظام.

ويقوم كيري حتى السادس من آذار/ مارس بأولى جولاته الخارجية منذ توليه وزارة الخارجية واغتنم فرصة مروره في برلين لعقد لقاء ثنائي مع لافروف. وتعود المعرفة بين الرجلين إلى زمن ترؤس كيري لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي. وقال كيري وهو يصافح لافروف أمام المصورين "أنا سعيد نحن نعرف الواحد الآخر".

ودعت مجموعة العمل لأصدقاء الشعب السوري المؤلفة من 56 دولة إلى زيادة الضغوط على نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وذلك خلال لقاء عقدته في صوفيا في إطار الإعداد للقاء الوزاري لهذه المجموعة المقرر الخميس في روما. وجاء في بيان أصدرته المجموعة أنها "تكرر دعوتها جميع الدول إلى فرض حظر على المنتجات النفطية السورية والامتناع عن شراء الفوسفات السوري" الذي يستخدم في مجال الأسمدة الزراعية.

من جهة ثانية نقلت صحيفة نيويورك تايمز أن السعودية تمد المسلحين السوريين المعارضين لنظام الرئيس بشار الأسد بأسلحة اشترتها من كرواتيا. ونقلت الصحيفة مساء الاثنين عن مسؤولين أميركيين وغربيين قولهم إن السعودية مولت "شراء كمية ضخمة من أسلحة المشاة" كانت جزءا من "فائض غير معلن عنه" من الأسلحة من مخلفات حروب البلقان التي جرت في التسعينات، وأن تلك الأسلحة بدأت تصل المسلحين السوريين عبر الأردن في كانون الأول/ ديسمبر.

م. أ. م/ أ.ح (أ ف ب، رويترز)