1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

بعد سنتين من الاحتجاجات: دمشق تحولت لثكنة عسكرية

يحيي المعارضون في سوريا اليوم الذكرى السنوية الثانية لاندلاع حركات الاحتجاجات ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد. ومع استمرار العمليات العسكرية تغيرت ملامح المدن السورية وتغير إيقاع الحياة فيها. فكيف تبدو العاصمة دمشق؟

خلال تجولDW عربية في شوارع دمشق،بدت وكأنها كتلة إسمنتية صماء من كثرة انتشار الحواجز العسكرية، التي قسمت العاصمة وعزلت أحياءها عن بعضها البعض. ربما الوصف الأفضل للعاصمة السورية هو ما قاله لنا عنها تاجرفي سوق الحميدية قدم نفسه على أنه إبراهيم. التاجر قال لنا إن "المدينة تحولت إلى ثكنة عسكرية وكأنه حُكمعليها بالاعتقال التعسفي". والآن وبعد مرور سنتين على الاحتجاجات لم نعد نعلم من يسيطر على دمشق، فبعض المناطق لا يفصل فيها بين علم الجيش النظاميوعلم المعارضة المسلحة سوى بضعة أمتار.

دمشق .. مدينة الحواجز والمعاناة


ينتشرالآن في شوارع دمشق وريفها مائتان وخمسون حاجزا عسكريا ثابتا تابعا لقوات الأمن والجيش النظامي، مدججان بعتادهم الكامل وغالبا ما تكون بحوزتهم أوراقفيها أسماء مطلوبين من صفوف المعارضة. الطالبة الجامعية مريم قالت لـDW عربية: "لم تعد دمشق تلك المدينة التي لا تنام، فبعد الساعة السابعةمساءً يبدأ السكون يخيم على شوارعها، لا سيما مع ازدياد حالات الخطف فيالفترة الأخيرة"، وتضيف مريم أن "أصوات القصف على الأحياء الجنوبية للعاصمةباتت تغتال هدوء الليل لدى سكان العاصمة".


معاناة يومية للوصول من مكان لآخر

معاناة يومية للوصول من مكان لآخر

ونتيجة لتصاعد عمليات المعارضة المسلحة في بعض شوارع دمشق، لجأت السلطات إلى إغلاق العديد من الشوارعالهامة، ومنعت دخول السيارات إليها إضافة إلى تفتيش بعض المارة أثناءعبورهم منها، حيث وصل عدد الشوارع المغلقة إلى أربعين شارعا، بينما تقولمصادر في المعارضة بأن أكثر من خمسين قناصا ينتشرون على أبنية عالية فيمناطق متفرقة من دمشق، تحسبا لأي هجوم مفاجئ على أماكن حساسة.كل هذه الإجراءات تزيد من مصاعب الحياة في دمشق كما تقول لونا لـDW عربية، وتوضح أن "المواطنينيعانون غلاء الأسعار، والانتظار لساعات طويلة أمام أفران الخبز ومحطاتالوقود، وفوق ذلك أصبحت دمشق مقطعة الأوصال ولكي تنتقل من مكان لآخر عليكأن تمر بثلاثة إلى أربعة حواجز".

وأبدت لونا انزعاجها من حواجز الجيش النظاميوحواجز المعارضة المسلحة على حد سواء، وروت ما حصل معها أثناء دخولها لإحدىالبلدات التي تسيطر عليها المعارضة، حيث قالت: "عند أول البلدة أوقفنا حاجزلجيش النظام فتش هويات الركاب، وبعد عبورنا للحاجز بمئة متر أوقفنا حاجزآخر لكنه للمعارضة المسلحة، وللوهلة الأولى شعرت وكأن هناك شبه تعاون بينحواجز الطرفين، فهو الآخر طلب هويات الركاب،والمواطن هو الذي يعاني فينهاية الأمر ويبقى حبيساً لحاجز هنا وتفتيش هناك، ليمضي أحيانا أكثر منساعتين ليصل إلى المكان الذي يريده".


ولم يسلم الأموات من تبعات الأوضاعالأمنية التي تعيشها دمشق، ذلك ما قاله لنا عمر. وتساءل عمر بتذمر: "هل يعقلأن ننسى مصيبتنا بفقدان والدنا، ويتحول الحديث بين أفراد العائلة إلى أيطريق سنسلكه إلى المقبرة دون المرور على الحواجز؟" وأضاف عمر لـ DWأنه لم يعد فيسوريا حرمة لشيء، فجثة والده بقيت مكشوفة دون غطاء خشبي من المنزل حتىالمقبرة، لأن الحواجز العسكرية لا تسمح بمرور سيارة دفن الموتى دون تفتيشللتوابيت، خشية من تهريب أسلحة ومعدات إلى المعارضة.

الخطر يلاحق النازحين للعاصمة


Syrien Kämpfe in Damaskus

حواجز واعتقالات مستمرة

تضاعفعدد السكان في دمشق نتيجة نزوح عدد كبير من سكان الريف، إلى مناطق مازالت تنعم ببعض الأمن، وكان لــDWعربية لقاء مع نورا وهي فتاة من إحدى البلدات التي تعتبر معارضة واضطرت هي وأهلها إلى النزوح لمنطقة تقع تحت سيطرة جيش النظام. وروت نورا قصتها قائلة: "في أحد الأيام دخل علينا عنصران من قوات الأمن، فتشا المنزل وقلباه رأساً على عقب ثم طلبا مني أن أقف قرب الحائط وسألاني عن معرفتيببعض المعارضين المسلحين، فأنكرت معرفة أي أحد منهم، وقبل ذهاب عناصر الأمن أعطوني رقم هاتف لكي اتصل بهم عندما أشاهد مسلحين في المنطقة التي أسكن فيها حاليا". وأكدت نورا بأن المنطقة خالية من المعارضة المسلحة وأنالهدف من مداهمة المنزل هو "عقاب لنا لأننا من أبناء بلدة معارضة".


ولايختلف حال النازحين من المدن السورية الأخرى إلى دمشق عن حالة النازحين منريف العاصمة، فالمدينة مكتظة بالنازحين من محافظات حلب وحمص ودير الزور وهم معرضون دائماً للتوقيف والمساءلة. وتروي غالية لـ DWعربية أن قوات الأمن اعتقلت أربعة أشخاص يعملون على عربات لبيع الخضرواتفي حي الشاغوربدمشق، لأنهمأبناء محافظات تخضع لسيطرة المعارضة.

معاناة المدنيين

المدنيون يعانون من نقص المواد الغذائية والطاقة

المدنيون يعانون من نقص المواد الغذائية والطاقة

وبعد مرور عامين على اندلاع الاحتجاجاتفي سوريا، أصبح تأمين أساسيات الحياة للمواطن في دمشق أمراً صعباً، فلا وجود للغاز أو الكهرباء بشكل كاف، إضافة إلى انعدام الأمن في شوارع المدينة. كذلك زاد غلاء الأسعار وهو ما يعاني منه كثير من سكان المدينة، لا سيما مع تضاؤل فرص العمل، وتضرر العديد من المعامل الصناعية نتيجة الاشتباكات المستمرة في ريف دمشق. ومع مرور الوقت تزداد الأمور صعوبة على المدنيين فيما يخص جميع أوجه الحياة.

مختارات