1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

بشرة داكنة وعيون زرقاء!

رسم باحثون صورة تقريبية لسكان القارة الأوروبية خلال العصر الحجري بعد فحص بقايا إنسان يرجح أنه عاش قبل سبعة آلاف سنة. أثبت الفحص أن الإنسان خلال تلك الحقبة تميز ببشرة وشعر داكن وعدم قابلية لهضم منتجات الألبان.

كشفت فحوصات للحمض النووي عن بعض الملامح الشكلية وطريقة المعيشة المحتملة لسكان القارة الأوروبية خلال العصر الحجري. جاء هذا بعض فحص بقايا هيكل عظمي عثر عليه في شمال غرب أسبانيا، لإنسان يرجح أنه عاش قبل نحو سبعة آلاف سنة في أسبانيا.

وكشف الفحص الدقيق للبقايا العظمية عن بعض الأمور التي يمكن أن تشير إلى طبيعة الحياة ونوعية الطعام آنذاك إذ رصد الخبراء وجود حساسية لمادة اللاكتوز أو سكر الحليب مما يعني أن الإنسان في هذا العصر لم يتناول الألبان.

ونقل موقع scienxx المعني بالأخبار العلمين عن القائمين على الدراسة قولهم إن هذا الاكتشاف يرجح نظرية أن قدرة الإنسان على هضم منتجات الألبان جاء متأخرا مع بداية الاعتماد على الزراعة كبديل للصيد في العصر الحجري الحديث.

وكشف الفحص أيضا أن شكل من عاشوا في القارة الأوروبية خلال العصر الحجري يختلف كثيرا عن شكل الأوروبيين اليوم إذ تميزوا على الأرجح ببشرة داكنة وشعر أسود أو بني وعيون زرقاء. ويوضح هذا أن جينات العيون الزرقاء موجودة من القدم في سكان القارة الأوروبية على عكس جينات البشرة والشعر الفاتح والتي يبدو أنها بدأت في التطور لاحقا.

وأضافت نتائج الفحص المنشورة على موقع scienxx أن الخصائص الجينية للتصدي للأمراض كانت موجودة بوفرة لدى الإنسان خلال فترة العصر الحجري وهي تتشابه بشكل كبير مع نوعية الجينات الموجودة لدى سكان أوروبا اليوم.

ا ف / ح.ز