بسبب السياسة... الصين تسحب منتخب الناشئين من ألمانيا | عالم الرياضة | DW | 27.11.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

بسبب السياسة... الصين تسحب منتخب الناشئين من ألمانيا

استعداداً لأولمبياد طوكيو 2020، أرسلت الصين منتخب كرة القدم للناشئين تحت سن 20 عاماً إلى ألمانيا لخوض 16 مباراة تجريبية أمام فرق دوري جنوب غرب ألمانيا. لكن بعد خوض مباراة واحدة، استدعت الصين منتخبها. ما السبب وراء ذلك؟

خلال أول مباراة لمنتخب ناشئي الصين تحت 20 عاماً في دوري جنوب غرب ألمانيا، أمام نادي "شوت ماينز" في 18 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، رفع نشطاء علم التبت؛ ليعترض الفريق الصيني ويغادر أرض الملعب ويعود بعد نصف ساعة تقريباً، ليستكمل المباراة، بعدما أنزل هؤلاء علم التبت.

وغضب الصينيون مما وقع وطالبت الخارجية الصينية الألمان "باحترام الضيوف"، غير أن "الاتحاد الألماني لكرة القدم" (DFB) ذكر أنه لا يمكنه منع جمهور المباريات من حق حرية التعبير عن الرأي، وقام الآن بإلغاء كافة مباريات الفريق الصيني، التي كان من المفروض أن تقام هذا العام؛ خوفاً من وقوع أعمال عنف. وعليه استدعى "الاتحاد الصيني لكرة القدم" (CFA) منتخب الناشئين للعودة إلى بلده، وقال في بيان "لقد تقرر منح مشروع منتخب تحت 20 عاماً إجازة، ونظمنا عودة المنتخب إلى البلاد".

وقال روني تسيمرمان، نائب رئيس الاتحاد الألماني: "مع الأسف بالنسبة لكل الأطراف المشاركة فإن المشروع من وجهة نظر الاتحاد الألماني لم يحقق الموافقة العريضة المنتظرة"، حسب ما نقل موقع "شبورت1" الألماني.

وحول سبب وقف المشروع قال تسيمرمان "إن المشروع تم استغلاله من قبل بعض المتفرجين القلائل لإرسال رسالة اعتبرها المنتخب الصيني مهينة". وتابع نائب رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم "إذا كانت هناك مباريات ودية وأصبح الأمر يتعلق بفعاليات سياسية وليس رياضية فإن الأمر لا يمكن أن يكون من مصلحتنا".

وسيناقش الاتحادان الألماني والصيني لكرة القدم مسألة العثور على حل لكيفية مواصلة المشروع. ويقول موقع "شبورت1" إن اتحاد الكرة قال إنه يريد أن يحافظ على العلاقة مع الصينين. ويشكك الموقع الألماني في إمكانية عودة منتخب الصين مرة أخرى إلى ألمانيا؛ نظراً لتلك الأحداث.

صلاح شرارة

مختارات