1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

برينان المرشح لرئاسة "سي.آي.إيه" يدافع عن هجمات الطائرات بدون طيار

دافع جون برينان، المرشح لرئاسة وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية عن برنامج استخدام الطائرات بدون طيار ضد "الإرهابيين" حول العالم، وتنتقد جماعات حقوق الإنسان ذلك لأنه يتسبب في مقتل مدنيين، كما حدث في اليمن وباكستان.

دافع جون برينان، المرشح لرئاسة وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي.آي.إيه ليل الخميس-الجمعة (8 فبراير/ شباط 2013 ) عن استخدام الطائرات بدون طيار ضد "الإرهابيين" حول العالم، قائلا إنها الملاذ الأخير للدفاع عن الأمن الأمريكي. وواجه برينان، كبير مستشاري مكافحة الإرهاب للرئيس باراك أوباما ومهندس استراتيجية استخدام الطائرات بدون طيار، استجواباً مكثفاً أمام لجنة تابعة لمجلس الشيوخ تشرف على "سي.آي.إيه" ووكالات وطنية أخرى.

وعطل متظاهرون معارضون جلسة الاستماع في مجلس الشيوخ الأمريكي بالصياح والمقاطعة متهمين جون برينان بأنه "قاتل وسيجعل وكالة الاستخبارات مرادفا للقتل". وتنتقد جماعات حقوق الإنسان برينان وتتهمه بأنه المهندس الرئيسي لاستخدام طائرات عسكرية بدون طيار ضد تنظيم القاعدة في باكستان واليمن وأماكن أخرى، الأمر الذي يتسبب أيضاً في مقتل مدنيين.

تنتقد جماعات حقوق الإنسان برينان وتتهمه بأنه المهندس الرئيسي لاستخدام طائرات عسكرية بدون طيار ضد تنظيم القاعدة في باكستان واليمن وأماكن أخرى، الأمر الذي يتسبب أيضاً في مقتل مدنيين.

تنتقد جماعات حقوق الإنسان برينان وتتهمه بأنه المهندس الرئيسي لاستخدام طائرات عسكرية بدون طيار ضد تنظيم القاعدة في باكستان واليمن وأماكن أخرى، الأمر الذي يتسبب أيضاً في مقتل مدنيين.

ومن المقرر أن تستجوب اللجنة برينان مرة أخرى في جلسة استماع خلف أبواب مغلقة يوم الثلاثاء المقبل. يذكر أن موافقة مجلس الشيوخ بأكمله أمر ضروري ليتمكن برينان من تولى منصب رئاسة وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي.آي.إيه". ومن المرجح أنه مَن سيحل محل الجنرال المتقاعد ديفيد بترايوس،الذي استقال العام الماضي من منصبه على خلفية فضيحة تتصل بعلاقة خارج نطاق الزواج.

ويُنظَر إلى برينان على أنه المهندس الرئيسي لبرنامج استخدام الطائرات المسلحة بدون طيار الهادف إلى قتل "الإرهابيين" المشتبه بهم في اليمن وباكستان وغيرهما، والتي زاد استخدامها عدة أضعاف في عهد أوباما. وتأتي جلسات الاستماع تلك على خلفية انتقادات ومطالب متزايدة ترددت هذا الأسبوع حول الكشف عن المزيد من المعلومات حول ذلك البرنامج.

يذكر أن "سي.آي.إيه" والجيش ينفذان هجمات باستخدام تلك الطائرات. ويشكل عدد القتلى المدنيين جراء تلك الهجمات مصدر قلق متزايد. ففي اليمن وحده، كان هناك نحو 80 مدنيا بين أكثر من 400 شخص قتلوا في هجمات لطائرات أمريكية بدون طيار منذ عام 2009، بحسب صحيفة "نيويورك تايمز".

ع.م ح.ز / (د ب أ ، رويترز)