1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

برنامج باسم يوسف..فجأة اختفى الصوت ومعه الصورة

فور تعرض برنامج باسم يوسف في حلقته السادسة لتشويش أكبر من حلقته الخامسة لجأ المشاهدون في مصر للبحث عن ترددات بديلة لقناة MBC وإمكانية مشاهدة "البرنامج" على قناة DW أو على الإنترنت، كما يطلعنا خالد الكوطيط من القاهرة.

قبل الساعة العاشرة والنصف مساءً بدقائق قليلة بدأ الاستعداد: أصوات ضيوف أحد محلات العاصمة المصرية القاهرة بدأت تنخفض والرؤوس تدور ببطء نحو جهاز التلفاز والأنظار تتجه نحوه لتتسمر على الشاشة. من الضيوف من يستمتع بجرعة بيرة باردة ومنهم من يمتص من سيجارته بلذة. أما صاحب المحل فيحط جهاز التحكم بالتلفاز على جنب بعدما تأكد من أن القناة المشاهدة هي MBC مصر وبعد أن رفع صوت الجهاز على المستوى المطلوب.

وها هي الحلقة السادسة من برنامج "البرنامج" تبدأ الآن

ردود أفعال سريعة على شبكات التواصل الاجتماعي

الصمت يسود القاعة فور بدء الموسيقى الافتتاحية لبرنامج "البرنامج". لكن فجأة اختفى الصوت ومعه الصورة. الجالسون في القاعة لم يصدقوا أعينهم. إلى جانب علامات الذهول بدأت أولى الشتائم والقذائف تصدر من أفواه بعضهم، في حين يحاول صاحب القاعة التأكد من تردد القناة، يضغط على أسرار الريموت المختلفة بانفعال وأحيانا بعنف، يراجع الوصلات الكهربائية والوصلات بين التلفاز وجهاز الاستقبال. لكن على ما يبدو فإن كل الأجهزة تعمل على نحو جيد.

حينها تبدأ أولى التغريدات بالوصول عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر، فيصبح الحضور على ثقة من أن الأمر يعم استقبال MBC مصر في كل أنحاء بلاد النيل. تم فتح هاشتاغ "#باسم_تشويش"، وبدأت تصل أولى المعلومات حول ترددات بديلة للقناة وحول إمكانية مشاهدة "البرنامج" على قناة DW أو على شبكة الإنترنت. القائمون على الموقع الرسمي لباسم يوسف أول من يعطي ترددات بديلة لاستقبال MBC مصر.

Kombibild Bassem Youssef Abdel Fattah al-Sisi

باسم يوسف يسخر في برنامجه من حالة الهوس بالسيسي في مصر

اتهامات ضد الحكومة المصرية

في هذه الأثناء بدأ أول الحاضرين في القاعة يوجه اتهاماته للحكومة المصرية و"بلادة" المسؤولين، بحسب قوله. "هل يعتقدون أنهم سيمنعون الناس من مشاهدة باسم يوسف من خلال التشويش؟". يطرح السؤال بصوت عال وبطريقة منفعلة دون انتظار رد من أحد، ثم يضيف: "الحلقة ستكون خلال دقائق متاحة على شبكة الإنترنت، إيه القرف ده؟". اتهامات لا تستند على دلائل فعلية، رغم ذلك تجد إيجابا كبيرا في وسط الحاضرين. فبحسب اعتقاد الكثيرين لا أحد يملك مصلحة في إسكات باسم يوسف والتشويش على برنامجه غير المسؤولين المصريين.

في بيان أصدرته قناة MBC لاحقا، اتضح أن تشويش الجمعة الماضية لم يكن الأول من نوعه. فخلال عرض الحلقة الخامسة من برنامج "البرنامج" في الأسبوع السابق تعرضت القناة للتشويش أيضا وإن لم يصل إلى درجة التشويش التي تمت خلال الحلقة السادسة. وبحسب بيان القناة كان مصدر التشويش محطتين أرضيتين داخل مصر لم يتم تحديد موقعهما الدقيق أو من يقف وراء العملية. "أتمنى أن يتطرق باسم يوسف لعمليات التشويش هذه خلال حلقته القادمة"، كما يقول أحد الحاضرين في المحل ثم يضيف: "ربما يتناول الموضوع بشكل يسخر فيه من بلادة من يقفون وراء التشويش، وهو ما قد يثير حفيظتهم أو يثنيهم عن الاستمرار في ذلك". تعليق يرد عليه الحاضرون بضحك صاخب.

"الإعلانات مسموح بمشاهدتها"

لكن سرعان ما يقطع صوت التلفاز موجة الضحك هذه. الصوت والصورة واضحان تماما على قناة MBC مصر. لكن بدلا من صورة باسم يوسف تظهر على الشاشة صور إحدى الإعلانات التجارية. بعدما يلقي الحاضرون نظرة سريعة على ساعاتهم أو هواتفهم الذكية، يدركون أن الأمر يتعلق بفاصل إعلاني، ستستمر حلقة البرنامج إذن بعد لحظات. فيلزمون الصمت للحظة ويثبتون أنظارهم على الشاشة. لكن وقبل أن تنتهي فترة الإعلانات يعم السواد الشاشة من جديد. الحاضرون يبدؤون بإصدار أصوات عالية غير مفهومة لكن توحي بسخط شديد. أحدهم يقول: "هو بس الإعلانات اللي مسموح نتفرج عليها؟ إيه الهبل ده؟"