1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

برلين وعَمان تؤكدان ضرورة استغلال الظروف المواتية لتحريك عملية السلام

أكد وزيرا الخارجية الألماني والأردني في برلين أهمية استغلال الفرص المواتية لتحقيق السلام في الشرق الأوسط، معربين عن أملهما في التوصل إلى اتفاق إطار بين إسرائيل والفلسطينيين يستند إلى حل الدولتين قبل نهاية العام الحالي.

default

وزير الخارجية الألماني شتاينماير ونظيرة الأردني البشير في برلين أمس

قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، عقب لقاء مع وزير الخارجية الأردني صلاح الدين البشير في برلين أمس الأربعاء، إن عناصر أي تسوية في النزاع الإسرائيلي ـ الفلسطيني ليست منظورة بعد إلا أن الجانبين يبذلان جهدا.

وأعرب الوزيران الألماني والأردني عن أملهما في أن يتفق الإسرائيليون والفلسطينيون على أسس تسوية بنهاية العام الحالي وفقا لما اتفق عليه في مؤتمر أنابوليس في تشرين ثان/نوفمبر عام 2007.

لكن وزير الخارجية الألماني أعرب عن قلقه من أن موضوعات السياسة الداخلية في إسرائيل ربما تلقي باتصالات السلام بعيدا عن المسار، في إشارة من الوزير الألماني إلى تهم الفساد ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود باراك ومطالبة خصومه له بالاستقالة.

كما اتفق الوزيران على ضرورة استغلال الفرص الايجابية المتاحة سواء فيما يتعلق بلبنان أم بقضية السلام الشرق أوسطية. وأشادا الوزيران باختيار لبنان رئيسا له، وقالا إنه من الضروري اختيار مجلس للوزراء في الخطوة التالية. وقال شتاينماير إن سيادة الدولة اللبنانية تعني أنه يجب أن تكون هناك مناقشة بشأن نزع سلاح المليشيات.

شتاينماير يزور المنطقة للتمهيد لمؤتمر برلين

Frank-Walter Steinmeier in Jordanien König Abdullah

شتاينماير مع ملك الأردن في زيارة سابقة للوزير الألماني لعمان

وقال رئيس الدبلوماسية الألمانية إنه "سيكون من دواعي سرورنا لو أنه تم التوصل خلال هذا العام إلى اتفاق إطار" بين الفلسطينيين وإسرائيل حول تصور محدد للحل القائم على أساس دولتين، مشيرا إلى تواصل الجهود الجدية الساعية إلى تحقيق تقدم في هذا المضمار. وفي هذا السياق أكد شتاينماير أن ألمانيا والاتحاد الأوروبي يرغبان في المساهمة في الجهود الدولية الرامية إلى خلق دولة فلسطينية من خلال تقديم الدعم في أحد أهم المجالات: الشرطة والنظام القضائي. ولهذا الغرض دعا الوزير الألماني إلى مؤتمر دولي يعقد في 24 يونيو/حزيران في برلين تشارك فيه أطراف عربية ودولية. ويتمحور هذا المؤتمر بالدرجة الأساسية حول الحاجة إلى مساعدات لبناء وتطوير جهازي الشرطة والقضاء الفلسطيني وجلب مزيد من الدعم الدولي.

تجدر الإشارة هنا إلى أن وزير الخارجية الألماني سيبدأ اعتبارا من يوم الأحد القادم جولة شرق أوسطية تستغرق ثلاثة أيام يستهلها بزيارة لبنان. ومن المقرر أن يلتقي الوزير الألماني يوم الأحد القادم في بيروت الرئيس اللبناني الجديد ميشال سليمان، قبل أن يتوجه إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية.

مختارات