1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

برلين وبروكسل تتوقعان تعاونا بناء مع الحكومة الإيطالية القادمة

بعد فوز يمين الوسط في الانتخابات العامة أعربت برلين عن تطلعها للتعاون مع الحكومة الإيطالية القادمة برئاسة برلسكوني. ورئيس المفوضية الأوروبية يعرب عن ثقته بأن برلسكوني سيساهم في نجاح المشروع السياسي الأوروبي.

default

علاقة برلسكوني مع الإتحاد الأوروبي لم تكن دائما جيدة

توقعت الحكومة الألمانية التعاون بشكل جيد مع الحكومة الإيطالية الجديدة بقيادة سيلفيو برلسكوني. وهنأت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الثلاثاء (15 أبريل/نيسان 2008) برلسكوني الفائز في الانتخابات البرلمانية في إيطاليا وقالت إنها تتطلع إلى التعامل معه. كما ذكرت الخارجية الألمانية إن برلين ستتعاون مع برلسكوني "بشكل وثيق يتميز بالثقة كما كان الوضع مع كل الحكومات السابقة". في غضون ذلك، ذكر خبراء في برلين أن فوز تيار يمين الوسط في إيطاليا يكشف عن "رغبة في التغيير السياسي". وقوبلت تصريحات برلسكوني قبل الانتخابات التي أكد فيها أنه "صديق لأوروبا" وأعرب فيها عن عزمه مواصلة الاندماج داخل الاتحاد الأوروبي، بالترحيب في أوساط الحكومة الألمانية.

من جانبها فقد أعربت أوساط الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك في الائتلاف الحاكم في ألمانيا، وحزب الخضر لمعارض عن قلقها إزاء ما أسمته تبعات فوز برلسكوني في الانتخابات. ونبه مارتن شولتز، العضو في البرلمان الأوروبي والمنتمي للحزب الاشتراكي، في تصريحات إذاعية إلى "تركيز السلطة" لدى برلسكوني الذي يمسك في يده بقوة الثروة والسلطة الإعلامية. ومن ناحيته قال يورجن تريتن نائب رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الخضر: "أعتقد أن الوضع سيصبح أصعب على مستوى أوروبا"، مشيرا إلى تركيز برلسكوني على الاهتمام بالسياسة الداخلية بشكل ملحوظ.

الاتحاد الأوروبي يتطلع إلى علاقات "مثمرة و بناءة"

Angela Markel bei Silvio Berlusconi in Rom

المستشارة الألمانية ميركل هنأت برلسكوني بفوزه في الإنتخابات

أوروبيا وجه رئيس المفوضية الأوروبية، جوزيه مانويل باروسو، تهنئته اليوم إلى سيلفيو برلسكوني لفوزه في الانتخابات الإيطالية. وقال باروسو خلال اتصال هاتفي، أجراه مع برلسكوني بعد وقت قصير من إعلان نتائج الانتخابات الإيطالية، إنه يتطلع إلى علاقة "مثمرة وبناءة" مع الحكومة الإيطالية الجديدة. كما أعرب باروسو عن خالص تمنياته لبرلسكوني قائلا: "إن تغيير الحكومة في إيطاليا يحدث في توقيت مهم بالنسبة للاتحاد الأوروبي". هذا وأعرب رئيس الذراع التنفيذي للاتحاد الأوروبي عن ثقته بأن برلسكوني سيساهم في النجاح الكامل للمشروع السياسي لأوروبا، علما أن العلاقات بين برلسكوني والاتحاد الأوروبي لم تكن دائما جيدة.

وكان برلسكوني فاز في الانتخابات التي جرت على يومين حيث حصل على 47 بالمائة من أصوات الناخبين متقدما على منافسه الرئيسي وولتر فلتروني من الحزب الديمقراطي (يسار الوسط) بنسبة تسعة بالمائة. وأعطت النتائج لائتلاف يمين الوسط الذي ينتمي إليه برلسكوني 170 مقعدا من إجمالي 322 مقعدا في مجلس الشيوخ. وحقق حزب برلسكوني "شعب الحرية" وحليفه الرئيسي حزب "الرابطة الشمالية" أغلبية كاسحة في مجلس النواب بعد أن حصلا على 340 مقعدا من إجمالي 630 مقعدا. ويجب أن يعقد مجلسا النواب والشيوخ في البرلمان الجديد جلستيه لاختيار رئيسي المجلسين قبل أن يطلب الرئيس جورجيو نابوليتانو رسميا من برلسكوني تشكيل الحكومة. كما سيجري البرلمان الإيطالي تصويتا بالثقة على الحكومة الجديدة.

مختارات