1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

برلين مدينة الأحلام لكثير من الشباب الإسرائيلي

أضحت العاصمة الألمانية برلين مكانا يتشوق إليه كثير من الشباب الإسرائيلي. فبرلين تمثل الثقافة والفن والمرح والحرية، رغم كل ذلك فالمحرقة لم تنس، لكن الأولوية هي للحاضر.

Überall in Tel Aviv wie hier auf dem Van sind derzeit die Poster fuer die Berlin Dayz zu sehen. Sie werden vom Goethe-Institut organsiert, Oktober 2013: Copyright: Goethe-Institut Tel Aviv/Felix Rettberg

Berlin Dayz in in Tel Aviv

"حيثما تمر في أي مكان تقريبا في تل أبيب تجد اسم العاصمة الألمانية برلين، وتوجد ملصقات عليها عبارة تعني "إن أردت التوجه إلى مكان فليكن برلين". هذه الملصقات موجودة على جدران مسرح هابيما، وسينماتيك، وفي ميناء يافا أو على واجهة "الفيل الأبيض"، كما تسمى محطة الحافلات. في كل مكان ملصقات تنبه الإسرائيليين إلى فعاليات تركز على برلين، من بينها أنشطة مسرحية وسينمائية وفنية، وسهرات ليلية. معهد غوته في تل أبيب هو مستضيف تلك الفعاليات التي تسمى"برلين دايز" التي افتتحت في الثالث من أكتوبر/ تشرين الأول وتستمر حتى اليوم الثامن من تشرين الثاني/ نوفمبر. واستغرق التجهيز للبرنامج الضخم سنة كاملة كما تقول هايكه فريزل مديرة المعهد. والاهتمام الكبير من الإسرائيليين بهذه الفعاليات لم يكن مفجأة بالنسبة لها وتقول: "ينبغي فقط كتابة اسم برلين لتقبل الناس عليها."

كما الأختين: برلين وتل أبيب

في الواقع إن كل ما يتعلق بالعاصمة الألمانية، يلقى رواجا في إسرائيل، ولا سيما بين الشباب. فنادرا ما تجد شخصا ليس لديه أصدقاء أوأقارب يعيشون في برلين، أو على الأقل لم يزر برلين. وكثير من الإسرائيلين يتحدثون عن أحياء برلينية مثل حي برنتسلاوربرغ كما لو كانت قريبة منهم. كما يعيش حاليا في برلين حوالي 18 ألف إسرائيلي وفقا للأرقام الرسمية. والعدد في زيادة مثل الزيارات التي يقوم بها إسرائيليون لبرلين والتي ارتفعت منذ العام الماضي بنسبة 23 في المئة. ليس ذلك فحسب، وإنما الاهتمام باللغة الألمانية أيضا في تزايد مستمر. فدورات تعليم اللغة الألمانية في معهدي غوته في تل أبيب والقدس تلقى إقبالا جيدا.

Tag der offenen Tuer im Goethe-Institut in Tel Aviv im Rahmen der Berlin Dayz. Das Interesse an den Sprachkursen ist enorm, hier schreiben sich zwei junge Israelis ein, Oktober 2013: Copyright: Goethe-Institut Tel Aviv/Felix Rettberg

شابان يتقدمان لدورة تعليم اللغة الألمانية

وأسباب الإعجاب متعددة. ويقال في أغلب الأحيان إن برلين وتل أبيب مثل الأختين. فهنا مثلما هو الحال هناك يشعر أصحاب الفكر الحر والمبدعون بأنهم في بيتهم، كما توجد مساحة للأفكار التجارية المتوقدة والأفكار التي هي مجرد شطحات. كما تتشابه الديناميكية الموجودة في كلتا المدينتين حسب ما يصف الشاب "يوفال" الذي كان يجري لتوه استراحة من الرقص في ملهى "بلوك" الشهير في تل أبيب. وكان من بين مشغلي الموسيقى (دي جي) في تلك الليلة الـ دي جي القادم من برلين مارسيل ديتمان، المحبوب جدا حسب ما تقول هايكه فريزل. صحيح، فالحفلات في كلتا المدينتين بالتأكيد نشاط ترفيهي مهم.

برلين تعني الحرية

ربما يتعجل المرء ويحكم على وصف برلين بأنها "تعني الحرية" بالقول إن هذا كلاما سطحيا، لكن في برلين يستطيع الاسرائيليون نفض الأعباء عن كاهلهم، أعباء غريبة بالنسبة للألمان. فكثير يهروبون مما ينتظره منهم المجتمع الإسرائيلي ومن الوضع السياسي الخانق. فطرق الحياة في إسرائيل مرسومة مسبقا: المدرسة، الجيش، الزواج في سن مبكرة وحتى إنجاب الأطفال بسرعة. إضافة إلى ذلك تأتي الحياة اليومية المطبوعة بطابع ديني لا يمكن لأي شخص أن يتجنبه حتى في تل أبيب العلمانية، فمن يوجه انتقادات أو تكون لديه أفكار خارجه عن الإطار يصعب المسائل على نفس.

لذلك فإن الفنانين كانوا أول من وجدوا طريقهم إلى برلين، وحاليا يأتي إلى العاصمة الألمانية المزيد والمزيد من الأكاديميين. "أعظم ما في برلين هو الحرية"، هكذا تقريبا قال تل شاميا العالم الشاب الذي يتأتي إلى برلين بانتظام منذ عام 2001. ويرى شاميا أنه في ألمانيا وخصوصا في برلين، يمكن للشخص أن يتخلص من التوقعات الإسرائيلية، والابتعاد عن تلك المشاكل، "يكمنك أن تركز على نفسك، وهذا يجعل الحياة أكثر سهولة."

Der Platz des Habima-Theaters in Tel Aviv wird von den Berliner Lichtpiraten illuminiert. Es war die Auftaktveranstaltung zu den Berlin Dayz mit mehr als 100 kulturellen Veranstaltungen, die das Goethe-Institut organsiert, Oktober 2013: Copyright: Goethe-Institut Tel Aviv/Felix Rettberg

الساحة أمام مسرح هابيما في تل أبيب خلال انطلاق فعاليات (برلين دايز) التي تتضمن 100 فعالية.

المحرقة لم تعد سببا للتباعد

العديد من الذين يأتون إلى برلين هم من أحفاد أو أبناء أحفاد الناجين من المحرقة النازية، التي كانت سببا لغالبية الإسرائيليين في تسعينات القرن الماضي ، لعدم وضع أقدامهم بتاتا على الاراضي الألمانية. لكن ذلك تغير. إذ يجري البحث عن التقارب مع الماضي ولكن من زاوية مختلفة. فالمحرقة لم تعد سببا للتباعد وإنما للتواصل. أما انطباع تل شاميا فهو:"ألمانيا وإسرائيل تعملان للتغلب على ذلك وتوجد محاولات لكي يفهم الطرفان بعضهما البعض. كما أن الناس تميز بين التاريخ والوضع اليوم." ويعتبر تل شاميا برلين مدينة كما ينبغي أن تكون، مدينة حرة وسكانا منفتحين. أما يوفال فيذهب إلى أبعد من ذلك ويقول: "لقد حان الوقت لإغلاق هذا الفصل."

التخلي عن إسرائيل؟

Auftakt der Berlin Dayz in Tel Aviv auf dem Platz des Habima-Theaters, Oktober 2013: Copyright: Goethe-Institut Tel Aviv/Felix Rettberg

ليلة انطلاق فعاليات برلين دايز في تل أبيب

هايكه فريزل ذات الـ 52 عاما كانت تقود في تسعينات القرن الماضي قسم تدريس اللغة الألمانية في معهد غوته بتل أبيب، وتمثل ردود الفعل هذه بالنسبة لها وجهان لميدالية، ولا ينبغي بأي حال من الأحوال أن تختصر إسرائيل في المحرقة حسب قولها. ومن ناحية أخرى لديها انطباع بأن جيل الشباب في كلا البلدين تقل لديه باستمرار "المعرفة المتعمقة" عن المحرقة وأنه لم يتبق سوى الصور فقط، والأحكام المسبقة والكلمات الشهيرة، تلك الكلمات التي يتناولها السياسيون الإسرائيليون. فمثلا انتقد مؤخرا وزير المالية يائير لابيد أبناء وطنه "الذين هم على استعداد للتخلي عن الدولة الوحيدة لليهود، لأنه يمكنهم العيش مرتاحين في برلين." وجاءت نتيجة كلامه عكسية، فهو "لا يعرف ما يتحدث عنه" حسب ما قال تل شاميا، الذي أضاف "إذا كانت الدولة لا تعطيني ما أنا في حاجة إليه، فليس من الواجب علي أيضا أن أبقى فيها."

مختارات