1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

برلين توصي رعاياها في مصر بعدم الخروج من الفنادق

نصحت الخارجية الألمانية السيَاح الألمان في مصر المتواجدين في المدن الكبرى بالبقاء اليوم السبت في أماكن إقامتهم تحسباً لوقوع أحداث عنف في البلاد خلال الاحتفالات بمرور ثلاث سنوات على ثورة 25 يناير.

أوصت وزارة الخارجية الألمانية رعاياها السياح في مصر بعدم مغادرة الفنادق التي ينزلون فيها اليوم السبت (25 كانون الثاني/ يناير 2014) غداة تفجيرات دامية استهدفت الشرطة، في وقت تحيي فيه البلاد الذكرى الثالثة لثورة 2011.

وحذرت وزارة الخارجية على موقعها الالكتروني من أن "اعتداءات عدة على مراكز للشرطة وقعت في القاهرة عشية الذكرى الثالثة لثورة كانون الثاني/ يناير 2011. وبهذه المناسبة يخشى وقوع هجمات جديدة أو تظاهرات قد تأخذ منحى عنيفاً". وأضافت بالقول: "إن المسافرين في القاهرة أو مدن كبرى أخرى مدعوون للبقاء خلال عطلة نهاية هذا الأسبوع في فنادقهم".

وقد وقعت أربعة تفجيرات الجمعة خلفت ستة قتلى في العاصمة كما قتل 14 شخصاً في تظاهرات مؤيدة للرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي في بقية البلاد. وتبنت الاعتداءات جماعة أنصار بيت المقدس المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وشددت الوزارة الألمانية على "وجوب تجنب المباني الرسمية" كما طلبت من السياح اتباع توصيات وكالات السفر والفنادق والبقاء على اطلاع عبر وسائل الإعلام، محذرة مواطنيها بشكل عام من السفر إلى شمال شبه جزيرة سيناء ومنطقة الحدود المصرية الإسرائيلية.

يُذكر أن ثلاثة صحافيين يعملون في القناة الألمانية العامة الأولى (آ.ر.د) تعرضوا أمس الجمعة لاعتداء من قبل مواطنين مصريين في القاهرة أثناء تصوير مشاهد للتفجير الذي استهدف مديرية أمن العاصمة كما أعلنت القناة على موقعها الالكتروني.

وأوضحت القناة الألمانية أن اثنين من الصحافيين أصيبا بجروح وكدمات شديدة ونقلا إلى المستشفى للعلاج. وأضافت أن المواطنين الغاضبين اعتدوا على الصحافيين ووصفوهم بأنهم "خونة" وأنهم من "أنصار الإخوان المسلمين".

ع.غ/ م.س (آ ف ب، د ب أ)