1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

برلين تنفي تقارير بالسعي لزيادة عدد القوات الألمانية في أفغانستان

ذكرت تقارير أن الحكومة الألمانية تسعى لزيادة عدد جنودها في أفغانستان بمقدار الثلث، وهو ما نفته وزارة الدفاع، يأتي ذلك وسط تكتم على طريقة رد برلين على مطالب أمريكية برفع عدد هذه القوات، والمعارضة تطالب بالانسحاب.

default

جنود ألمان عاملون ضمن قوات إيساف في أفغانستان ويبلغ عدد الجنود الألمان هناك 4500 جندي

نفى كريستيان دينست المتحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية تقريرا ذكر وجود نية لدى الحكومة الألمانية في السعي في الحصول على موافقة البرلمان الألماني (البوندستاغ) لإرسال 1500 جندي ألماني إضافي إلى أفغانستان. وقال دينست "إن هذا الرقم ليس له أساس من الصحة". وكانت وكالة الأنباء الألمانية قد نقلت عن من وصفتهم بمسئولين في وزارة الدفاع، لا يريدون ذكر أسمائهم، قولهم "إن هناك حاجة لقوة قوامها ستة آلاف جندي." يذكر أنه يوجد حاليا في أفغانستان 4500 جندي ألماني.

وزير الدفاع يلمح إلى زيادة عدد القوات

تسو غوتنبرغ مرتديا سترة واقية من الرصاص أثناء تواجده في أفغانستان في 13/11/2009 (د ب أ)

وزير الدفاع الألماني يلمخ إلى إمكانية زيادة عدد القوات الألمانية في أفغانستان

وكان وزير الدفاع الألماني كارل تيودور تسو غوتنبرج قد ألمح اليوم الجمعة أن بلاده قد تزيد عدد قواتها في أفغانستان للمساعدة في تدريب قوات الشرطة الأفغانية وتعزيز العمليات المدنية لإعادة البناء. وقال تسو غوتنبرغ في حديث مع القناة التلفزيونية الألمانية الأولى (إيه.آر.دي) إنه "لا يمكن استبعاد أننا سنبقى عند هذا الحد أو أننا سنتخطاه، والواجب فقط هو أن يكون (العدد) معقولا." وأضاف الوزير الألماني إن الإدارات المعنية في الحكومة الألمانية لا تزال تُقيِم على وجه التحديد طريقة المضي قدما. وتابع "إن الحديث لا يجري عن القوات فقط، وإنما أيضا عن تدريب الشرطة الأفغانية وتعزيز المساعدات المدنية."

الاشتراكيون يطالبون بسحب القوات بداية من العام القادم

شتاينماير صورة من البرلمان الألماني (أ ب، ميشائيل زون) ،

فرانك فالتر شتاينماير رئيس الكتلة البرلمانية للإشتراكيين الديموقراطيين يطالب ببدء سحب القوات الألمانية من أفغانستان العام القادم

من جانبه شدد الحزب الاشتراكي الديمقراطي المعارض على ضرورة وضع إستراتيجية محددة لسحب القوات الألمانية من أفغانستان. وطالبت قيادة الحزب بسحب الجنود الألمان بداية من عام 2011 بحيث ينتهي التواجد العسكري الألماني في أفغانستان تماما في عام 2015 على أبعد تقدير. كما رفضت قيادة الحزب زيادة عدد الوحدات الألمانية المقاتلة في أفغانستان، مطالبة بتقديم تدريب جيد للقوات الأفغانية.

هذا ومن المقرر أن تعرض المستشارة أنغيلا ميركل الأربعاء القادم أمام البرلمان الألماني سياساتها حول أفغانستان،؛ أي قبل يوم من حضور وزير خارجيتها غيدو فيسترفيله مؤتمرا دوليا حول مستقبل أفغانستان يعقد في لندن. وتتكتم الحكومة الألمانية منذ أسابيع على طريقة ردها على ضغوط من جانب واشنطن لإرسال مزيد من القوات إلى أفغانستان.

(ص ش / د ب أ/ رويترز)

مراجعة: عبده المخلافي

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع