1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

برلين تعلن مقتل ثلاثة جنود ألمان في أفغانستان

وزارة الدفاع الألمانية أعلنت اليوم الثلاثاء مقتل ثلاثة جنود ألمان في إقليم قندز شمال أفغانستان، بعد أن اشتبكت دورية تابعة للجيش الألماني مع مسلحين أثناء تنفيذ عملية مشتركة مع القوات الأفغانية

default

القوات الألمانية تتمركز في شمال افغانستنان

أعلن وزير الدفاع الألماني فرانتس جوزيف يونغ أن ثلاثة جنود ألمان قتلوا اليوم الثلاثاء (23 حزيران/ يونيو 2009) في اشتباكات مع مسلحين في إقليم قندز شمالي أفغانستان.

وقال طوماس رابي المتحدث باسم الوزير الألماني لوكالة فرانس برس إن ثلاثة جنود قتلوا. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية ( د ب ا) عن وزارة الدفاع الألمانية في برلين قولها إن أن دورية تابعة للجيش الألماني تبادلت اليوم الثلاثاء إطلاق النار مع مسلحين في إقليم قندز أثناء تنفيذ عملية مشتركة مع قوات أفغانية قبل أن تسقط عربتهم في حفرة مليئة بالماء، ولم يستطع الجنود مغادرتها مما أدى إلى موتهم غرقا على الأرجح.

"الجيش الألماني لا يخوض حربا في أفغانستان"

وسارع وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير إلى تقديم التعازي لأهالي القتلى ليضم صوته بذلك إلى زميله يونج والعديد من السياسيين الألمان من داخل الحكومة الائتلافية والأحزاب المعارضة.

من جانبه قال روبرشت بولنتس رئيس لجنة الشئون الخارجية بالبرلمان الألماني (البوندستاج) معقبا على الحادث خلال حديثه مع صحيفة (بونر جنرال أنتسايجر) الألمانية الصادرة غدا إنه على الرغم من تزايد الهجمات في أفغانستان فإن كلمة حرب "ترتبط عندنا في ألمانيا في المقام الأول بالحرب العالمية وهو أمر بعيد تماما عما يحدث في أفغانستان".

وأضاف بولنتس المنتمي لحزب المستشارة أنجيلا ميركل الاتحادي المسيحي أن القوات الدولية الموجودة في أفغانستان جاءت بناء على تكليف من مجلس الأمن الدولي لتغلق باب العنف المسلح في وجه المتمردين. ورفض بولنتس المطالب التي تنادي بسحب القوات الألمانية من أفغانستان مؤكدا أن "سحب القوات الألمانية يعد بمثابة فشل وسيمثل خطورة بالغة على أمننا القومي".

وتتكرر في منطقة قندز شمال افغانستان، حيث تتمركز القوات الالمانية هجمات. وقتل ما مجموعه 35 جنديا المانيا منذ بداية انتشار القوة الالمانية في افغانستان في 2002، اخرهم قتل نهاية نيسان/ابريل. وتنشر المانيا نحو 3700 جندي ضمن القوة الدولية للمساعدة في ارساء الامن بافغانستان (ايساف) التابعة لحلف الاطلسي. وكانت تعهدت برفع عديد قوتها الى 4400 جندي كحد اقصى قبل الانتخابات الرئاسية الافغانية في آب/اغسطس.

(ع. غ/ د ب أ/ أ ف ب)

تحرير: عبده جميل المخلافي

مختارات