1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

برلين تشهد ثاني أضخم احتفال بالسنة الجديدة على مستوى العالم

مليون شخص احتفلوا في برلين بعيد رأس السنة، في حين تجمّع نحو مليوني شخص للاحتفال بهذه المناسبة في كوبا كابانا ريو دي جانيرو البرازيلية.

default

الألعاب النارية التي شهدتها مدينة سدني الاسترالية كانت الأضخم عالمياً

شهد وسط العاصمة الألمانية برلين ثاني أضخم الاحتفالات بعيد رأس السنة على مستوى العالم. فقد تجمّع هناك للاحتفال بهذه المناسبة نحو مليون شخص حول بوابة براندنبورغ التاريخية حيث أطلقت الألعاب النارية وأقيمت حفلات غنائية عديدة أحياها عدد من نجوم الغناء والطرب. وفي البندقية شمال شرق إيطاليا تبادل عشرات الآلاف من المحتفلين القبل في ساحة سان ماركو وأنجزوا قبلة جماعية احتفالا بالمناسبة. وكتبت المدينة على موقعها على الإنترنت إن عملية "الحب 2008" تهدف إلى جعل رأس السنة بداية سنة جديدة للحب والسلام والأخوّة. وفي باريس احتفل نحو 400 ألف شخص بحلول السنة الجديدة في جادة الشانزيليزيه تحت المطر وهم تبادلون الأنخاب. وامتد الحشد الذي ضم عائلات وعددا كبيرا من السياح من قوس النصر إلى مسلة ساحة الكونكورد.

البرازيل شهدت أضخم الاحتفالات

Neujahr Berlin 2008 Deutschland

احتفالات برلين كانت الأضخم على الصعيد الأوروبي

وبعد ساعات على احتفالات أوروبا برأس السنة احتفل مئات الآلاف بمدينة نيويورك في ميدان تايمز كواير حول الكرة المضيئة. وأطلق رئيس البلدية مايكل بلومبرغ العد العكسي بتقليد إنزال هذه الكرة قبل دقيقة واحدة من منتصف ليل الاثنين/الثلاثاء. وتزامن الاحتفال مع مرور مائة عام على هذا التقليد الذي يقضي بإسقاط الساعة تدريجيا مع الانتقال إلى العام الجديد. ومع إشراقة فجر 2008 انطلقت الألعاب النارية لتغطي سماء أحد أشهر ميادين العالم حيث تساقط أكثر من طنين من قصاصات الورق الملون من سمائه. وجرت احتفالات نيويورك في ظل إجراءات أمنية صارمة بعد ست سنوات على هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001. وفي كوبا كابانا ريو دي جانيرو البرازيلية أقيم أكبر احتفال في العالم حيث تجمع نحو مليوني شخص للرقص واللهو وإطلاق الألعاب النارية.

أكثف الألعاب النارية في أستراليا

BdT Neujahr 2008 Brasilien Rio de Janeiro

في ريو دي جانيرو البرازيلية تجمّع نحو مليوني شخص للاحتفال بالسنة الجديدة

وكان سكان شرق آسيا والمحيط الهادي من أوائل المحتفلين بقدوم العام الجديد، حيث أطلقت ألعاب نارية كثيفة عمادها 100 ألف صاروخ من مرفأ سيدني الأسترالي. وفي هونغ كونغ التي بدأت أجواء الألعاب الأولمبية تخيّم عليها وعلى المدن الصينية الأخرى خرج الآلاف لحضور الألعاب النارية من ميناء فيكتوريا رغم موجة برد غير عادية.

دويتشه فيله+ وكالات (أ.م)