1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

برلين تدعو رعاياها لمغادرة المناطق العراقية الخاضعة لداعش

دعت برلين رعاياها إلى مغادرة المحافظات التي يسيطر عليها داعش خوفا من حدوث اعتداءات أو التعرض للاختطاف. يأتي ذلك، فيما نقلت وسائل إعلامية عراقية عن مصدر عشائري بأن الجيش انسحب من الحدود المتاخمة لسوريا دون معرفة الأسباب.

دعت الخارجية الألمانية في برلين رعايها لمغادرة المحافظات العراقية الثلاث نينوى والأنبار وصلاح الدين، وهي المحافظات التي سيطر عليها ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش". وحسبما أفادت الخارجية على موقعها الإلكتروني اليوم الخميس (12 يونيو/ حزيران) فإنه "من المتوقع أن تكون هناك اشتباكات مسلحة بين الإرهابيين وقوات الأمن العراقية والميلشيات، وأن تقع اعتداءات". كما أوضحت الخارجية أن الوضع في محافظتين بشمال شرق العراق "مثير للقلق للغاية". وحذرت الخارجية الألمانية أيضا من احتمال تعرض العاصمة بغداد لاعتداءات وقالت إن هناك خطرا في أنحاء البلاد من التعرض للاختطاف.

ميدانيا، أفاد مصدر عشائري في قضاء القائم بمحافظة الأنبار غرب العراق بأن قوات الجيش انسحبت من الشريط الحدودي بين العراق وسوريا غربي المحافظة، موضحا أن العشائر شكلت قوة بمساندة الشرطة المحلية لحماية الحدود. وقال المصدر في تصريح لـ"السومرية نيوز" إن "قوات الجيش الموجودة على الشريط الحدودي بين العراق وسوريا قرب قضاء القائم غرب محافظة الأنبار انسحبت مساء أمس من دون معرفة الأسباب". وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "عشائر القضاء وبمساندة الشرطة المحلية شكلت قوة لحماية الشريط الحدودي ومنع تسلل المسلحين من خلاله".

ويشهد العراق تدهورا أمنيا ملحوظا بعد سيطرة مسلحين من تنظيم "داعش" على محافظة نينوى بالكامل وتقدمهم نحو محافظة صلاح الدين وسيطرتهم على بعض مناطقها. والأنبار هي أكبر محافظات العراق من حيث المساحة حيث تشكل ما يعادل ثلث مساحة البلاد، ويسكنها حوالي مليوني شخص.

ش.ع/ س.ك (د.ب.أ)

مواضيع ذات صلة