1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

برلين تدرس إمكانية استجواب سنودن في موسكو

تعتزم الحكومة الألمانية دراسة ما إذا كان يمكن لمحققين ألمان استجواب موظف الاستخبارات الأمريكي السابق، إدوارد سنودن، الموجود حاليا في موسكو حيث يتمتع باللجوء السياسي، بشأن التنصت على هاتف المستشارة أنجيلا ميركل.

أعرب النواب الألمان الأعضاء في لجنة مراقبة أجهزة الاستخبارات اليوم (الأربعاء السادس من نوفمبر/ تشرين الثاني 2013) عن رغبتهم في أن تدرس الحكومة الألمانية إمكانية استجواب ادوارد سنودن في موسكو وهو الذي سرب معلومات حول برنامج التجسس الأميركي في العالم. وأعلن رئيس اللجنة توماس اوبرمن (من الحزب الديموقراطي الاشتراكي) عقب الاجتماع أن اللجنة البرلمانية قررت "بالإجماع" دعت الحكومة الألمانية إلى "التحقق من إمكانية عقد جلسة استماع مع ادوارد سنودن في موسكو من دون التسبب له بمتاعب".

وأكد اوبرمن أن استقدام العميل السابق في وكالة الأمن القومي الأميركية (ان اس ايه) الذي حصل على اللجوء في روسيا، الى المانيا "في الوقت الراهن، ليس واردا" وسيظل كذلك طالما "لا يمكننا أن نقدم له ضمانات بأنه لن يسلم" إلى الولايات المتحدة التي تطلبه. كذلك قدم الناطق باسم الحكومة الألمانية ستيفن شيبرت دعما مشروطا لهذه الفكرة حين قال إن "الاستماع لسنودن، سواء من نواب البوندستاغ (البرلمان الالماني) أو النيابة الفدرالية، أمر مفيد والحكومة الألمانية تدعم هذه الفكرة في نطاق إمكانياتها".

بدوره قال وزير الداخلية الألماني هانز-بيتر فريدريش في برلين اليوم الأربعاء عقب جلسة للجنة البرلمانية المختصة بالرقابة على أنشطة الأجهزة الاستخباراتية ، إنه يتعين استيضاح الشروط القانونية التي يمكن من خلالها استجواب سنودن في موسكو. واستبعد فريدريش مجددا منح سنودن اللجوء السياسي في ألمانيا. واطلع النواب الألمان أيضا خلال اجتماع لجنة مراقبة أجهزة الاستخبارات، بفحوى المفاوضات الأخيرة مع الولايات المتحدة حول معاهدة منع التجسس تريد برلين إبرامها مع واشنطن بعد التسريبات حول تجسس أجهزة الاستخبارات الأميركية على المواطنين الألمان بمن فيهم المستشارة انغيلا ميركل.

يذكر أن سنودن أعرب عن استعداده للإدلاء بشهادته بشأن تورط محتمل لوكالة الأمن القومي الأمريكية في التنصت على الهاتف المحمول للمستشارة الاملانية أنجيلا ميركل. وترى الحكومة الألمانية أن هناك فرصة جيدة خلال العام الجاري لوضع أساس جديد للتعاون ألاستخباراتي مع الولايات المتحدة. وقال رئيس ديوان المستشارية في برلين، رونالد بوفالا ، اليوم عقب جلسة للجنة البرلمانية المختصة بمراقبة الأنشطة الاستخباراتية، إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما يعتزم إتمام مراجعة نشاط الأجهزة الاستخباراتية الأمريكية منتصف كانون أول/ديسمبر المقبل. وقال بوفالا إن هذا يوفر فرصة جيدة لوضع التعاون الاستخباراتي مع الولايات المتحدة على أساس جديد.

ي ب/ ح ز (د ب أ، ا ف ب)

مختارات