1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

برلين تجمد مفاوضات المساعدات مع بكين وترحيل صحفيين ألمانيين من التبت

قررت الحكومة الألمانية تجميد المفاوضات مع بكين حول المساعدات التنموية بسبب قمع السلطات الصينية للمتظاهرين في إقليم التبت. وبكين ترحل صحفيين ألمانيين من التبت على خلفية تغطيتهما لحملات الاعتقالات وقمع الأجهزة الصينية .

default

مواجهات بين الشرطة والمتظاهرين في التبت


في رد على الإجراءات القمعية التي تتخذها السلطات الصينية ضد المتظاهرين في إقليم التبت قررت وزارة مساعدات التنمية الألمانية تجميد المفاوضات الحكومية مع بكين حول المساعدات التنموية الألمانية للصين. فقد وجهت هايدي ماريا فيتسورك تسويل وزيرة مساعدات التنمية انتقادات لبكين لاستخدام العنف في التبت وقالت إن العنف لن يؤدي إلى أي حل وطالبت بالحوار بين الصين والتبت التي تسعى للاستقلال.


وفي السياق ذاته اقترح حزب الخضر ممارسة الضغوط الاقتصادية على الصين. وقال فولكر بيك، النائب في البرلمان الألماني والمنتمي لحزب الخضر: "يعتمد الاقتصاد في الصين على الاستفادة من التكنولوجيا وهنا يجب أن يبحث الاتحاد الأوروبي كيف يمكنه زيادة الضغوط إذا لم تتحسن الأوضاع في التبت".


وكانت العلاقات الصينية الألمانية قد شهدت في الآونة الأخيرة حالة من الفتور بسبب استقبال المستشارة أنجيلا ميركل الدلاي لاما الزعيم الروحي للتبت خلال أيلول/سبتمبر من العام الماضي. الجدير بالذكر أن الحكومة الألمانية وافقت خلال العام الماضي على تقديم مساعدات تنموية للصين بقيمة 5ر67 مليون يورو معظمها في قطاع الطاقة.


ترحيل صحفيين ألمانيين

Deutscher Journalist Georg Blume aus Tibet ausgewiesen

الصحفي الألماني جورج بلومه الذي تم ترحيله من إقليم التبت


من ناحية أخرى، رحلت السلطات الصينية اليوم آخر صحفيين أجنبيين من إقليم التبت الذي يشهد اضطرابات شديدة منذ منتصف الشهر الجاري. والمراسلان هما الألماني جورج بلومه الذي يعمل لصحيفة "دي تسايت" الأسبوعية وصحيفة "تاجز تسايتونج" والصحفية الألمانية كريستين كوبفر مراسلة مجلة "بروفيل" النمساوية.


وفي مقابلة مع تلفزبون دويتشه فيله قالت كوبفر إن قوات من الأمن قد حضرت إلى الفندق الذي تنزل فيه مع زميلها بلومه وطلبت منهما على جناح السرعة مغادرة الإقليم وإلا فستكون هناك مشكلات كبيرة وتحديدا فيما يتعلق بمسألة التأشيرة. وعن أسباب هذا الترحيل أكدت بلومه في هذه المقابلة أنها تعود لمحاولتهما تغطية الأحداث في التبت، حيث ترد قوات الأمن الصينية بكل عنف على المتظاهرين؛ فهم لا يريدون أن يرى العالم ما الذي يجري. وأضافت قائلة "شاهدت بالأمس كيف أن الشرطة الصينية اقتحمت أحد المنازل في أحد الأحياء القديمة في التبت في بحثها عن متظاهرين. إنهم يقومون بحملات اعتقالات واسعة وعشوائية". هذا وقد فشلت السفارة الألمانية في بكين أيضا في منع ترحيل الصحفيين الألمانيين.


مواقف أوروبية

Tibet Demonstranten rufen Parolen gegen China auf einer Kundgebung in Dharmsala, Indien

قلق دولي من طبيعة تعامل الصينيين مع المتظاهرين المدنيين في إقليم التبت

من ناحيته، أشار وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير إلى ضرورة أن يفكر الاتحاد الأوروبي في مسألة الاعتراض على قمع الصين لمتظاهري التبت، معتبرا في الوقت ذاته أن فكرة مقاطعة الألعاب الاولمبية "ليست فكرة سيئة ولكنها غير واقعية". وأما وزيرة الدولة الفرنسية لحقوق الإنسان راما يادي فقد دعت الصين إلى "مد اليد للدالاي لاما" واحترام أهل التبت، مشيرة إلى أنه في حال لم تأخذ الصين بهذا الأمر فإن الأسرة الدولية "سوف تستخلص العبر والنتائج"، غير أنها لم توضح ما هي هذه النتائج.

كما أبدت الوزيرة الفرنسية في الوقت ذاته استعداد بلادها للقيام بدور وسيط في محادثات مرتقبة بين طرفي النزاع في التبت. في حين دعا ستيفن برادلي القنصل البريطاني العام لدى هونج كونج الصين إلى توخي الحرص في تعاملها مع موجة الاحتجاجات التي قام بها سكان التبت، حيث تشير بعض التقديرات إلى أن عدد القتلى قد وصل إلى نحو مائة شخص.

مختارات