1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

برلين تؤكد مشاركة القوات الألمانية في عملية عسكرية كبيرة ضد مقاتلي طالبان

قالت وزارة الدفاع الألمانية إن القوات الألمانية في أفغانستان تشارك في عملية عسكرية لقوات الأمن الأفغانية، مؤكدة بذلك صحة التقارير الإعلامية حول مشارك الجيش الألماني بمئات الجنود وأسلحة ثقيلة في "هجوم كبير" ضد طالبان.

default

وزير الدفاع الالماني يرى فرصا لنجاح مهمة القوات الدولة في افغانستان

أعلنت وزارة الدفاع الألمانية أن القوات الألمانية في أفغانستان تشارك حالياً في معارك ضد طالبان. وقال متحدث باسم الوزارة في برلين رداً على استفسار لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن هناك عملية عسكرية لقوات الأمن الأفغانية تشارك فيها وحدات من قوة المساعدة الأمنية الدولية "إيساف"، من بينهم جنود ألمان. وذكر المتحدث أن الجنود الألمان يستخدمون في تلك العملية التي بدأت يوم الأحد الماضي، أسلحة ثقيلة مثل مركبات مدرعة ومدافع الهاون. ولم يدل المتحدث ببيانات حول حجم المهمة.

حملة على طالبان قبيل الانتخابات الرئاسية الأفغانية

Ein Bundeswehrsoldat der ISAF Truppen in Afghanistan

تقارير إعلامية تتحدث عن مشاركة مئات الجنود الألمان وأسلحة ثقيلة في العملية العسكرية ضد طالبان

وتأتي تصريحات المتحدث متوافقة بشكل جزئي مع تقرير نشرته صحيفة "راينيشه بوست" الألمانية يوم أمس الأربعاء (21 يوليو/ تموز 2009). وكتبت الصحيفة أن القوات الألمانية في أفغانستان تشارك بمئات الجنود وأسلحة ثقيلة في "هجوم كبير" ضد مقاتلي طالبان في محيط إقليم قندز. وذكرت الصحيفة أن قوة التدخل السريع التي تقودها القوات الألمانية، تشارك في العملية بكافة قوتها البالغ عددها نحو 300 جندي، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن الجنود الألمان سيقومون بالتعاون مع أكثر من ألف جندي وشرطي أفغاني بطرد طالبان من المنطقة قبيل الانتخابات الرئاسية في أفغانستان.

من جانبه أكد قائد شرطة إقليم قندز عبد الرزاق يعقوبي لوكالة أسوشيتد برس أن العملية العسكرية ما تزال مستمرة، مضيفاً أن الهدف منها هو تأمين سير عملية الانتخابات الرئاسية في أفغانستان المقرر إجراؤها في العشرين من الشهر القادم. وفي هذا السياق قال يعقوبي: "نريد أن يتمكن كل الناس من المشاركة في الانتخابات".

أما فيما يتعلق بردود الفعل في ألمانيا حول هذه العملية فقد حذر فينفريد ناختفايل، المتحدث باسم حزب الخضر في شؤون السياسة الدفاعية، من اتساع دائرة العنف في ضوء هذه العملية. يُذكر أن هناك قرابة أربعة آلاف جندي يتمركزون في أفغانستان، معظمهم في شمال البلاد.

سوء الأوضاع الأمنية في قندز

Deutschland ISAF in Afghanistan

وزارة الدفاع الألمانية تؤكد مشاركة قوات لها في عمليات عسكرية كبيرة ضد طالبان

وفي الوقت نفسه أكد وزير الدفاع الألماني فرانس جوزيف يونغ أن الأوضاع الأمنية في إقليم قندز شمالي أفغانستان تزداد سوءا. وقال يونج اليوم الأربعاء في مؤتمر صحفي في برلين إن المهمة الدولية في أفغانستان بإمكانها تحقيق الكثير من النجاحات، بحسب وكالة الأنباء الألمانية. وذكر يونغ أن تدهور الأوضاع الأمنية في مناطق محددة بأفغانستان، بالتحديد في "منطقة قندز"، أمر واقع. وعزا الوزير الألماني تفاقم الوضع في المنطقة إلى الكمائن التي ينصبها المتمردون للقوات الدولية والاشتباكات.

ومن جانبه اعترف المفتش العام للجيش الألماني فولفغانغ شنايدرهان بأن الأوضاع الأمنية في منطقة قندز باتت متفاقمة. وقال شنايدرهان في المؤتمر الصحفي المشترك مع يونغ: " الأوضاع في إقليم قندز بصورة سلبية، ولا داع للمجادلة حول ذلك"، مؤكداً أن الهدف من العملية التي تشارك فيها القوات الألمانية هو تهدئة الأوضاع الأمنية في المنطقة قبيل انتخابات الرئاسة الأفغانية المقررة في آب/ أغسطس المقبل. وكانت وزارة الدفاع الألمانية قد أعلنت أول أمس الاثنين أنه وقع تبادل لإطلاق النار أكثر من مرة مع جماعات معادية خلال عملية لقوات الأمن الأفغانية تقوم بها في منطقة قندز بدعم من القوات الألمانية.

(ط. أ/ د ب أ/ رويترز/ أ ب)

مراجعة: عماد م. غانم

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع