1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

برلين تأخذ شريط يتضمن تهديدات ارهابية على محمل الجد

قال ناطق باسم وزارة الداخلية الألمانية أن تسجيل الفيديو الذي يحمل تهديدات لألمانيا ينبئ بمستوى جديد من التهديد. التسجيل هو الثاني من نوعه في غضون أيام ويعتقد المحققون أن مصدره اتحاد الجهاد الإسلامي وليس تنظيم القاعدة.

default

أكدت الحكومة الألمانية اليوم الأربعاء (28 يناير/كانون الثاني) أنها تأخذ على محمل الجد تهديدات وجهتها إليها جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة في تسجيل فيديو نشر في موقع الكتروني. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الناطق باسم وزارة الداخلية استنادا إلى معلومات الاستخبارات قوله إن الفيديو الذي بثه على الانترنت اتحاد الجهاد الإسلامي "ينبئ بمستوى جديد من التهديد".

ويعرف اتحاد الجهاد الإسلامي -الحركة التي نشأت في أوزبكستان- باسم جماعة الجهاد الإسلامي أيضا، وقد برز في الساحة الألمانية في أيلول/سبتمبر 2007 عندما أحبطت الشرطة سلسلة من الاعتداءات بسيارات مفخخة أعدتها أعضاء خلية ألمانية في الجماعة.

الشريط سجل أثناء الحرب في غزة

Anschlag auf die Deutsche Botschaft in Kabul, Afghanistan

السفارة الألمانية في كابول تعرضت لانفجار في السابع عشر من الشهر الحالي

ويظهر التسجيل في حوالي 20 دقيقة ستة رجال مقنعين ومسلحين يتكلمون بالتركية والروسية والأذرية والكردية والألمانية. ويقول أحدهم بالألمانية: "هذا العام حضرنا هدايا مفاجئة متعددة لقوات الاحتلال" و"نؤكد لحليف قوى الاحتلال أننا سنشن هجماتنا.

ويضيف "منذ أكثر من عشرة أيام، يشاهد العالم كيف يذبح المسلمون في قطاع غزة (...). أين الولايات المتحدة؟ وأين المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وحكومتها"؟ ومن جهتها، نقلت محطة التلفزيون الألمانية "آ.أر.دي" أن الشريط سجل في مطلع كانون الثاني/يناير، خلال الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة.

التحريات مستمرة للكشف عن هوية أصحاب التسجيلات

Symbolbild deutsche Islamisten

صورة من تسجيل فيديو بث قبل اسبوع

ويعد هذا الشريط التسجيل الثاني الذي يهدد المصالح الألمانية في غضون أيام، ففي شريط آخر نشر على موقع يوتيوب في 18 كانون الثاني/يناير، هدد شخص عرفت عنه السلطات الألمانية أنه ألماني مغربي اسمه بكاي الحراش بالانتقام من ألمانيا لانخراطها العسكري في أفغانستان.

وقال محققون ألمان إن شريط الفيديو الجديد لم يصدر على الأرجح من نفس الجهة التي أصدرت رسالة الفيديو السابقة. وقال متحدث باسم الادعاء العام اليوم في كارلسروه: "تشير التقديرات الأولية إلى أن الأمر يتعلق بشريط فيديو من أوساط اتحاد الجهاد الإسلامي".

يذكر أن المحققين يعتقدون أن تنظيم القاعدة يتحمل مسئولية الشريط السابق الذي ظهر قبل حوالي عشرة أيام، وأن الادعاء العام الألماني يقوم بالتحري عن صاحب رسالة الفيديو السابقة في الوقت الراهن بتهمة الانتماء لجماعة "إرهابية" أجنبية.

مختارات