برلين: الوسائل العسكرية وحدها لن تضمن الاستقرار والأمن في سيناء | أخبار | DW | 05.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

برلين: الوسائل العسكرية وحدها لن تضمن الاستقرار والأمن في سيناء

تعتقد الحكومة الألمانية أن الوسائل العسكرية التي تعتمدها الحكومة المصرية لإعادة الاستقرار في سيناء لن تعطي أي نتائج إذا لم يتم دون ربطها بمشاريع التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

أعربت الحكومة الألمانية عن اعتقادها بأن اعتماد الحكومة المصرية على الوسائل العسكرية فقط في مواجهة المتطرفين في شبه جزيرة سيناء غير كاف لحل الأزمة. وقالت وزارة الخارجية الألمانية ردا على استفسار من وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الثلاثاء (الخامس من ديسمبر/ كانون الأول 2017): "في رأينا لا يمكن ضمان الاستقرار والأمن في سيناء بالاعتماد على الوسائل العسكرية فقط".

وأوضحت الوزارة أن التنمية الاجتماعيةـ الاقتصادية تلعب دوراً حاسماً أيضاً في ضمان أمن واستقرار المنطقة المضطربة، وأضافت: "نلفت انتباه الحكومة المصرية إلى ذلك باستمرار". وعلى خلفية الاتهامات المتعددة بانتهاك الجيش المصري لحقوق الإنسان خلال معركته ضد المتطرفين، حثت الحكومة الألمانية على الالتزام بمراعاة هذه الحقوق.

وأوضحت الخارجية الألمانية أنه يجرى متابعة الوضع الحقوقي على نحو دقيق للغاية والتحدث عنه باستمرار خلال لقاءات مع مسؤولين في الحكومة المصرية. تجدر الإشارة إلى أن الجيش المصري يقود معارك منذ سنوات ضد عناصر متشددة في شمال سيناء.

ويرى الكثير من المحللين أن إهمال الإدارات المصرية لسيناء على مدار عقود جعلها تربة خصبة للمتطرفين. يذكر أن أكثر من 300 شخص لقوا حتفهم نهاية الشهر الماضي في هجوم على مسجد شمالي سيناء.

ع.ش/ح.ز (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة