1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

برلين: الجيش الألماني لا يستطيع المشاركة في دارفور بشكل أوسع

برغم دعوة الأمين العام للأمم المتحدة الدول المشاركة في مهمة حفظ السلام في دارفور إلى توسيع إمداداتها العسكرية، وخاصة المروحيات، صرح المتحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية بأن بلاده لا تملك القدرة على زيادة مشاركتها.

default

برلين لا تستطيع زيادة مشاركتها في قوات حفظ السلام في دارفور

­تعتزم ألمانيا عدم تلبية دعوة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بشأن توسيع مشاركة الجيش الألماني في مهمة الأمم المتحدة في دارفور بغرب السودان. وقال توماس رابه، المتحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية، اليوم الجمعة(7 ديسمبر/كانون اول) في برلين: "ببساطة نحن لا نمتلك القدرة على المشاركة في هذه المهمة".

وأشار رابه إلى أن حجم مشاركة القوات الألمانية في أفغانستان يبلغ 3500 جندي ما يجعل ألمانيا ثالث أكبر دولة مشاركة في هذه القوات. وقال إن ألمانيا تشارك حاليا بـ 2800 جندي في إقليم كوسوفو بالإضافة إلى مشاركة ألمانيا بقوات بحرية قبالة السواحل اللبنانية. أضاف رابه أن ألمانيا تعرض على الأمم المتحدة حاليا المشاركة بضابطين وتقديم مساعدات وسائل للنقل. وقال:"لا نفكر في تقديم دعم أبعد من ذلك".

الأمم المتحدة تطالب بالمزيد من الدعم

Ban Ki Moon

بان كي موون الأمين العام للأمم المتحدة

وكان بان كي مون قد حذر من أن تتعرض البعثة العسكرية التي تعتزم الأمم المتحدة إرسالها لإقليم دارفور والتي تطالب بها أطراف مختلفة منذ عدة أشهر لخطر عدم إتمام تشكيلها بسبب عدم إعلان أي دولة حتى الآن استعدادها لتقديم طائرات عمودية أو توفير سبل لنقل المعدات والجنود قائلا: "لم نحصل على طائرات عمودية ما يهدد المهمة برمتها".

وقال رابه إن هناك نقصا في الطائرات العمودية في كل مكان. وتسعى الأمم المتحدة تحت تأثير ضغوط الدول الغربية لنشر قوة عسكرية في إقليم دارفور السوداني من خلال التحالف مع الاتحاد الأفريقي. ومن المقرر أن تنتقل قيادة هذه القوات الأفريقية المتمركزة في دارفور للقوات الهجين (المشتركة) مع بداية العام المقبل.

مختارات