1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

برشلونة يفوز مجددا بدون ميسي ويسحق بلد الوليد برباعية

أكد برشلونة مجددا قدرته على تحقيق الانتصارات في غياب نجمه الأرجنتيني الدولي ليونيل ميسي وسحق ضيفه بلد الوليد 4/1 أمس السبت في المرحلة الثامنة من الدوري الأسباني لكرة القدم.

واصل نادي برشلونة الإسباني سلسلة انتصاراته المتتالية في رحلة الدفاع عن لقبه بالدوري الأسباني حيث حقق أمس السبت (5 أكتوبر/ تشرين الأول 2013) الفوز الثامن على التوالي ليحافظ على العلامة الكاملة ويعزز انطلاقته الرائعة وينفرد بصدارة جدول المسابقة بفارق ثلاث نقاط أمام أتلتيكو مدريد.

وكان بلد الوليد هو البادئ بالتسجيل عن طريق خافي جويرا رودريجيز في الدقيقة العاشرة لكن رد برشلونة كان قاسيا حيث قلب الفريق تأخره بهدف إلى فوز كبير بأربعة أهداف سجلها التشيلي أليكسيس سانشيز في الدقيقتين 14 و64 وتشافي هيرنانديز والبرازيلي نيمار دا سيلفا في الدقيقتين 52 و70. وشهدت المباراة دليلا قويا على تأقلم نيمار تدريجيا في صفوف الفريق إضافة لانسجامه مع أليكسيس حيث تعاون كل منهما مع الآخر بشكل رائع لهز شباك الضيوف حيث نجح الثنائي في تعويض الفريق الكتالوني عن غياب ميسي بسبب الإصابة.

وضغط برشلونة هجوميا على ضيفه منذ الدقيقة الأولى وسنحت له الفرصة تلو الأخرى لكنه أهدرها تباعا وسط محاولات هجومية لم تكتمل لبلد الوليد. وفي الدقيقة الثامنة، مر أليكسيس سانشيز من دفاع الضيوف بمهارة ودون مضايقة كبيرة ومرر الكرة عرضية إلى سيسك فابريجاس على حدود المنطقة ولكن الأخير أطاح بالكرة عاليا رغم عدم وجود رقابة عليه. وجاء الرد قاسيا من بلد الوليد في الدقيقة العاشرة إثر ضربة ركنية حولها خافي جويرا برأسه وسط دفاع برشلونة إلى داخل المرمى في زاوية صعبة على يسار الحارس فيكتور فالديز. وفي الدقيقة 14 سجل أليكسيس هدف التعادل لبرشلونة إثر هجمة سريعة وصلت منها الكرة إليه خارج قوس منطقة الجزاء ليسددها قوية على يسار الحارس محرزا الهدف الرائع.

ورغم نجاح برشلونة في تحقيق التعادل سريعا، لم ينل الفريق من عزيمة ضيوفه حيث شن بلد الوليد أكثر من هجمة خطيرة على مرمى فالديز ولكن الحظ لم يحالف الفريق ففشل في هز الشباك. وفي المقابل توالت الفرصة الخطيرة لبرشلونة في الدقائق التالية وانفرد نيمار مرتين ولكن الحظ عانده مجددا. وظل المحاولات المكثفة من جانب برشلونة في الدقائق الأخيرة من المباراة ولكنه عانى من غياب التوفيق لينتهي الشوط الأول بالتعادل 1/1. وواصل برشلونة ضغطه الهجومي في الشوط الثاني وحاصر ضيوفه في منطقة الجزاء معظم الوقت. ولم يتأخر الفريق في تسجيل هدف التقدم حيث جاء في الدقيقة 52 إثر هجمة منظمة للفريق ومجهود رائع لنيمار.

وأسفر الضغط المتوالي لبرشلونة عن هدف الاطمئنان في الدقيقة 64 اثر تمريرة طولية زاحفة من تشافي إلى نيمار الذي مررها للمندفع أليسكيس الخالي من الرقابة فلم يجد الأخير صعوبة في إيداعها المرمى لحظة تقدم الحارس من أجل التصدي للهجمة. ورد أليكسيس الجميل إلى نيمار في الدقيقة 70 إثر هجمة منظمة لبرشلونة قادها أليكسيس في الناحية اليمنى ووصلت منها الكرة إلى أليكسيس أيضا داخل المنطقة ولكنه فضل تمريرها إلى نيمار بدلا من تسديدها في الشباك فلم يجد نيمار صعوبة في تسجيل الهدف الرابع. وتغاضى حكم اللقاء عن احتساب ضربة جزاء لنيمار في الدقيقة 76 بعدما تلاعب بدفاع بلد الوليد الذي لم يجد بدا من إعاقته. واستمر الحال على نفس المنوال حيث الهجوم المتواصل من برشلونة وإخفاق الضيوف في هز الشباك لينتهي اللقاء بالفوز الكبير لبرشلونة.

ط.أ/ ح. ز (د ب أ)

مواضيع ذات صلة