1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

بريـد القـراء

"بذور العداء للإسلام موجودة أيضا في نتاج الماكينة الإعلامية الأوروبية"

من قضية اليمين المتطرف واستغلاله للخوف من الإسلام، إلى المطالبة بأخذ العبر من دروس الحرب العالمية الثانية مرورا بقضايا تهم الراغبين بالدراسة في ألمانيا، هذه أبرز مواضيع بريد قرائنا خلال الأسبوع المنصرم.

default

"ليس اليمين وحده الذي يستغل خطر التنظيمات الإسلامية المتطرفة"

تعليقي على مقال "فشل اليمين المتطرف في تحقيق اختراق على المستوى الاتحادي" هو أن التيارات اليمينية المتطرفة ليست وحدها التي تستغل الخطر الحقيقي الذي تشكله التنظيمات الإسلامية الإرهابية لتأجيج مشاعر الخوف من الإسلام التي تعمقت في الغرب بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 ، والتي ازدادت حدة بعد الاعتداءات الدموية التي عرفتها عدة مدن أوروبية وفي مقدمتها لندن ومدريد. إن ما تنتجه الماكينة الإعلامية في أوروبا من مواد إخبارية وتقارير بهذا الخصوص يحمل في طياته أيضا بذور تأجيج العداء للإسلام بشكل صريح أو مضمر. وهو أمر يهيئ الأرضية لليمين المتطرف من مختلف الأطياف. إن التناول الموضوعي لظاهرة التطرف الإسلاموي منه وغير الإسلاموي كفيل باقتلاع الأسباب والمبررات التي يرتكز عليها المتطرفون.

برهوم- العراق

مطلوب أخذ العبر من الحروب

فيما يتعلق بمقال "الذكرى السبعين للحرب العالمية الثانية"، أقول بأن ما يؤلمنا نحن الجيل المعاصر والمعارض للحروب أن الحكومات والدول لن تأخذ العبر من حروب القرن الماضي المدمرة، فكم من الملايين قتلت وشردت بعد الحرب العالمية الثانية؟ وحروب الخليج وفلسطين وفيتنام وحصار العراق إضافة إلى حروب الهند وباكستان وأفغانستان وغيرها. إن العبرة الحقيقية من هذه الحروب هي أن لا نرى المزيد منها، عندها نكون قد استوعبنا الدرس واحترمنا أنفسنا كبشر.

أحمد- العراق

"تقديم القروض للطلاب الأجانب أيضا"

"بعد فرض رسوم دراسية: البنوك الألمانية تفتح باب منح قروض للطلبة"، انه مشروع جميل وناجح ولكنني اقترح بأن يسمح بإعطاء القروض للطلاب من كافة البلدان عرب كانوا أم أجانب، لان هناك الكثير من الطلاب العرب الذين يرغبون بالدراسة في الجامعات الألمانية ولكن العائق الوحيد الذي يقف أمامهم هو ارتفاع تكاليف الإقامة والدراسة في ألمانيا.

منهل أبو خضور- اليمن

"مشهد متكرر للعبث بأمن المنطقة"

إن ما يحدث في لبنان عبارة عن مشهد متكرر للعبث بأمن المنطقة من اجل إيجاد غطاء على ما يجري في إيران وسوريا. لا بد أن يجد العالم حلا لهذا العبث من خلال مساعدة الأنظمة الرسمية والمعتدلة على إزالة ما تبقى من رواسب حروب التحرير الفاشلة لفلسطين، وإيجاد سبيل ينهي الاحتلال ويحقق تسوية للنزاع بين العرب وإسرائيل. كان هذا تعليق سامر على ما جاء في مقال: "إطلاق صواريخ من جنوب لبنان على إسرائيل ودعوات دولية للالتزام بضبط النفس"

سامر- فلسطين

"من الأفضل بناء نصب تذكاري مكان مركز التجارة العالمي"

بعد الانتهاء من بنائه في العام 1973 على يد المعماري "مينورو ياماساكي" ظل مركز التجارة العالمي ولفترة من الزمن رمزا لعظمة التكنولوجيا ولمدينة نيويورك. ويمكن القول أن البرجين التابعين للمركز اكتسبا قيمتهما المعنوية لعقودٍ من الزمن، إلى جانب أهميتهما من الناحية العملية على صعيد تلبيته متطلبات واحتياجات ملحّة آنذاك. أعتقد أن من الأفضل أن يتم بناء نصب تذكاري مكان البرجين لتخليد ذكرى ضحايا التفجير، وأن يتم بناء المركز الجديد إلى جانب هذا النصب ليؤكد الانتصار للحياة والوقوف من جديد. ومع ذلك فأعتقد بأن مراعاة التصميم السابق في البناء الجديد ستحد من الإبداع، وستقلل من القدرة على تلبية المتطلبات الجديدة لهذا العصر، كان هذا تعقيب القارئ لؤي من اليمن على مقال: "الهدف هو إثبات أن الحياة انتصرت في هذا المكان".

لؤي- اليمن

إعداد: ابراهيم محمد

ملاحظة:

هذه أعزاءنا حلقة جديدة من رسائلكم التي ننشرها تباعا حتى يتسنى للآخرين الاطلاع على وجهات نظركم. يرجى ملاحظة أن المحرر يحتفظ بحق اختصار وتنقيح نصوص الرسائل، وأن الآراء الواردة فيها لا تعبر عن رأي الموقع.