1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

بداية جديدة بعد التسونامي في إندونيسيا

عدد كبير من المتطوعين جعلوا البداية الجديدة في المنطقة المحيطة بـ"بانجانداران" ممكنة، فقد قاموا بإعادة غرس غابات المنغروف ونقل شعب مرجانية جديدة إلى الشاطئ، وهم يعملون على رفع الوعي بحماية المناخ.

هدف المشروع: إعادة غرس أشجار المنغروف، واستعادة الشعاب المرجانية، ورفع الوعي البيئي، وتعزيز استخدام الطاقة المتجددة
حجم المشروع: تشجير 17 هكتارا من غابات المنغروف (غرس حوالي 35 ألف شجرة)، وإدخال مقررات دراسية حول حماية المناطق الساحلية في 30 مدرسة، ونقل الشعب المرجانية الاصطناعية بنجاح وزرعها داخل الشواطئ، وتوفير الاستشارات في مجال الطاقة في الفنادق والمطاعم وكسب أعداد متزايدة من المتطوعين
حجم التمويل: أكثر من مليون ومئتي ألف يورو كجزء من مبادرة المناخ الدولية (ICI)

بعد التسونامي الذي وقع في عام 2006 ودمر منتجع بانغانداران على الساحل الجنوبي لجزيرة جاوة، يبدو كل شيء اليوم تقريبا كما كان في السابق. فقد تمت إعادة بناء الفنادق وعاد السياح مجددا إلى المنتجع. ولكن من يهتم بالطبيعة؟ منظمة إنديكون غير الحكومية أقامت بدعم من مبادرة المناخ الدولية مشروعا لإعادة تشجير غابات المانغروف والشعاب المرجانية في المنطقة. الاستدامة هي الأساس الذي يقوم عليه المشروع، لأن حياة الجميع في بانغانداران تعتمد على السياحةـ وهذا لا يقتصر على أصحاب الفنادق والمطاعم فحسب، وإنما يشمل كذلك صغار المزارعين والصيادين.

فيلم لكيرستن شفايتزر

مشاهدة الفيديو 06:53

السياحة الصديقة للبيئة في جزيرة جاوة الإندونيسية

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع