1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

بدء محاكمة جون ديميانيوك بتهمة المساعدة في قتل آلاف اليهود

وسط اهتمام دولي كبير بدأت اليوم في مدينة ميونيخ محاكمة جون ديميانيوك، بتهمة مشاركته في إبادة 27900 شخص معظمهم من اليهود في غرف الغاز عندما كان يعمل حارسا في معسكر الاعتقال النازي "سوبيبور" في بولندا.

default

بدء محاكمة ديميانيوك النازي المتهم بارتكاب جرائم حرب إبان الحكم النازي

بدأت وقائع محاكمة الحارس النازي السابق جون ديميانيوك، المتهم بالمساعدة في قتل آلاف اليهود إبان الحرب العالمية الثانية، اليوم الاثنين أمام المحكمة المحلية في مدينة ميونيخ جنوبي ألمانيا. ودخل المتهم الذي أدرج اسمه في طليعة قائمة مركز سيمون فيزنتال لمجرمي الحرب النازيين على قيد الحياة، قاعة المحاكمة على كرسي نقال بسبب وضعه الصحي المتدهور. ويواجه المتهم الأوكراني الأصل البالغ من العمر 89 عاما، والذي لا يحمل أية جنسية، عقوبة السجن المؤبد في حال أقرت محكمة الجنايات في ميونيخ بأنه كان حقا حارسا لمدة ستة أشهر عام 1943 لمعسكر الابادة سوبيبور الواقع في بولندا حاليا.

وكان المقرر الطبي المختص قد صدق مطلع تموز/يوليو الماضي على قدرة ديميانيوك الصحية لحضور جلسات المحاكمة، إلا أنه حدد عدد الجلسات باثنتين يوميا مدة كل منها 90 دقيقة. ولم يدل ديميانيوك حتى الآن بأي أقوال حول التهم الموجهة إليه. وطلب الدفاع من دون جدوى إجراء المحاكمة في جلسات مغلقة لتجنب إصابة الرجل الذي يعاني من أمراض بينها مرض في النخاع العظمي بمشاكل صحية إضافية.

الاتهام يؤكد انه واثق من الأدلة المقدمة للمحكمة

Gedenkstätte Sobibor Konzentrationslager

نصب تذكاري لضحايا الإبادة النازية في معسكر سوبيبور

ومن المقرر أن تنتهي المحاكمة التي حدد لها 35 جلسة نهاية أيار/مايو عام 2010 . ومن المفترض أن تكون هذه إحدى آخر المحاكمات الكبرى المتعلقة بجرائم حرب ارتكبت إبان الحقبة النازية على مستوى العالم. ويتهم الادعاء العام ديميانيوك بالمساعدة في قتل 27900 يهودي على الأقل معظمهم هولنديون عندما كان يعمل حارسا في معسكر الاعتقال النازي "سوبيبور" في بولندا المحتلة آنذاك عام 1943 .وقضى في هذا المعسكر 250 الف رجل وامرأة وطفل.

ويؤكد الاتهام هذه المرة انه واثق من الوقائع المقدمة للمحكمة. فهو يملك بطاقة هوية أصدرتها الشرطة السرية النازية باسم ديميانيوك تشير إلى انتقاله من "ترافنيكي" حيث كان يتم تأهيل حراس معسكرات الاعتقال الى "سوبيبور".

اما ديميانيوك فيؤكد انه اسر في 1942 عندما كان يخدم في الجيش الأحمر وأمضى بقية الحرب في المعتقلات قبل أن يهاجر إلى الولايات المتحدة حيث عمل في مصانع فورد في كليفلاند (اوهايو). إلا أن محاميه في ميونيخ اولريش بوش أدلى بتصريح غريب أوضح فيه انه إذا كان المتهم عمل في سوبيبور، فهذا كان رغما عنه ولا يمكن تحميله مسؤولية الجرائم التي وقعت فيه.

اهتمام عالمي بالمحاكمة

Dienstausweis John Demjanjuk

بطاقة الخدمة المفترضة لجون ديميانيوك

­و شهد اليوم الأول لبداية هذه المحاكمة اهتماما إعلاميا بالغا. وتجمع العشرات من الصحفيين من ألمانيا وأمريكا ودول أوروبية أمام قاعة محكمة مدينة ميونيخ . واحتج عدد منهم على الشروط الموضوعة للتغطية الإعلامية. إذ لا تتسع القاعة سوى لحوالي 150 شخصا، في حين تهافتت أعداد من الصحافيين والناجين من المحرقة وأحفاد ضحايا من جميع أنحاء العالم لحضور المحاكمة. وكان ديميانيوك قد أفلت من حكم بالإعدام صدر في حقه عام 1988 في إسرائيل بسبب شكوك حول هويته. وكان يشتبه آنذاك بأنه كان حارسا في مخيم الإبادة تريبلينكا.

وعاد بعدها إلى ضاحية كليفلاند في مدينة اوهايو شمال الولايات المتحدة التي سبق وانتقل للعيش فيها عام 1958 مع أبنائه الثلاثة. لكنه جرّد من جنسيته الأميركية في 2002 بعد معلومات أفادت انه كان حارس في معتقل آخر، وأنه كذب بشأن المعلومات عن هويته.

ويحتل الرجل الأوكراني الأصل الذي لا وطن له، رأس لائحة مجرمي الحرب النازيين التي وضعها مركز سيمون فيزنتال. إذ اعتبر مدير المركز افريام زوروف ان هذه المحاكمة "بالغة الاهمية" لان ديميانيوك "يأتي على رأس لائحة النازيين السابقين اولا، ولاننا سنعرف أخيرا دوره في آلة القتل". وأرادت الولايات المتحدة طرده لكن لم يرغب أي بلد في استقباله إلى أن قررت ألمانيا ملاحقته. وبعد معركة قضائية حقيقية ابعد في أيار/مايو إلى ميونيخ عاصمة بافاريا.

(ي ب / د ب ا / ا ف ب)

مراجعة: ابراهيم محمد

مختارات