1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بدء محاكمة أفيغدور ليبرمان بتهم الاحتيال واستغلال الثقة

مثل أفيغدور ليبرمان، وزير الخارجية الإسرائيلي السابق، أمام محكمة في القدس الغربية لمحاكمته بتهم تتعلق بالاحتيال. وإذا حُكم على ليبرمان بعقوبة تتجاوز ثلاثة أشهر، فسيكون من الصعب عليه تولي منصب الخارجية مجددا.

بدأت اليوم الأحد (17 شباط/ فبراير 2013) أمام ثلاثة قضاة في القدس الغربية محاكمة وزير الخارجية الإسرائيلي السابق وزعيم حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان، الذي اضطر للاستقالة في كانون الأول/ ديسمبر الماضي بعد توجيه تهم إليه تتعلق بالاحتيال واستغلال الثقة، كما أفاد المراسلون الصحافيون. ولم يدل ليبرمان بأي تعليق عند وصوله إلى مبنى المحكمة.

ويواجه ليبرمان تهمة ترقية سفير إسرائيل السابق في لاتفيا زئيف بن ارييه، في كانون الأول/ ديسمبر 2009، والذي كان زوده بمعلومات سرية حول تحقيق للشرطة ضده في هذا البلد بناء على طلب القضاء الإسرائيلي. وأقر وزير الخارجية السابق بأن بن ارييه سلمه فعلا رسالة تتضمن وثائق سرية عن هذا التحقيق، لكنه أكد قائلا "قرأت الرسالة وقلت له كفى حماقات، ثم ألقيت الرسالة في المرحاض".

ورأى المعلق القانوني للإذاعة الإسرائيلية العامة موشي نيغبي أنه إذا حكم القضاة على ليبرمان بالسجن لأكثر من ثلاثة أشهر أو بالأشغال العامة، فلن يتمكن من أن يصبح نائبا في البرلمان لمدة سبع سنوات مما يمكن أن يعني "نهاية عمله السياسي".

وينص القانون الإسرائيلي على عقوبة السجن لثلاث سنوات على جنح الاحتيال واستغلال الثقة. والشاهد الأساسي في القضية هو داني أيالون، النائب السابق لوزير الخارجية، الذي يرأس لجنة التعيينات في وزارة الخارجية. ويقول أيالون إن ليبرمان أمره بترقية زئيف بن ارييه إلى منصب سفير في لاتفيا بدون كشف أي شيء عن المعلومات السرية.

ح.ع.ح/ أ.ح (د.أ.ب/أ.ف.ب)