1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بدء جلسات المحكمة الدولية الخاصة باغتيال رفيق الحريري

انطلقت محاكمة أربعة عناصر من حزب الله الشيعي اللبناني متهمين باغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري عام 2005 غيابيا أمام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان قرب لاهاي وسط استمرار النزاع في سوريا وأعمال العنف في لبنان.

بدأت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان اليوم (الخميس 16 يناير/ كانون الثاني 2014) محاكمة أربعة عناصر من حزب الله الشيعي اللبناني غيابيا متهمين في قضية اغتيال رفيق الحريري عام 2005. وقال القاضي ديفيد ري عند افتتاح جلسة المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في لايدسندام في ضواحي لاهاي "نحن هنا للاستماع للتصريح التمهيدي للمدعي". وأضاف القاضي "يعود للمدعي إثبات جرم المتهمين" مؤكدا أن المحاكمة ستجري "كما وكأن المتهمين قد حضروا ودفعوا ببراءتهم".

وقتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق في 14 شباط/فبراير 2005 في انفجار شاحنة مفخخة على واجهة بيروت البحرية إثناء عودته إلى منزله في سيارة مصفحة. والمحكمة الخاصة بلبنان التي تأسست عام 2007 بقرار من مجلس الأمن الدولي وبطلب من لبنان لمحاكمة المسؤولين عن هذا التفجير، بدأت جلساتها في غياب المتهمين الذين لا يزالون متوارين عن الأنظار رغم صدور مذكرات توقيف دولية بحقهم.

وبحسب نص الاتهام فان مصطفى بدر الدين (52 عاما) وسليم عياش (50 عاما) وهما مسؤولان عسكريان في حزب الله، دبرا ونفذا الخطة التي أدت إلى مقتل رئيس الوزراء الأسبق مع 22 شخصا آخرين بينهم منفذ الاعتداء. وأصيب في التفجير أيضا 226 شخصا. أما العنصران الأمنيان حسين عنيسي (39 عاما) وأسد صبرا (37 عاما) فهما متهمان بتسجيل شريط فيديو مزيف تضمن تبني الجريمة باسم مجموعة وهمية أطلقت على نفسها "جماعة النصر والجهاد في بلاد الشام". وقام عنيسي وصبرا بإيصال هذا الشريط إلى قناة الجزيرة الفضائية القطرية.

والمحكمة التي بدأت عملها في 1 آذار/مارس 2009 في ضواحي لاهاي شكلت على الدوام موضع خلاف في لبنان. وهي نقطة خلاف بين حزب الله الشيعي المدعوم من دمشق وخصومه السياسيين في تحالف قوى 14 آذار المناهض لسوريا والذي أطلق بعيد اغتيال الحريري.

(ح.ز/ ط.أ / أ.ف.ب / رويترز)