1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

بدء الحملات الدعائية لانتخابات برلمان إقليم كردستان

بدأت في كردستان العراق الحملات الدعائية لانتخابات برلمان الإقليم، والتي ستقام الشهر القادم وسيخوضه أكثر من 1000 مرشح يتنافسون على 111 مقعد، فيما سيخوض الحزبان الكرديان الكبيران الانتخابات ولأول مرة بقوائم منفصلة.

انطلقت الحملة الدعائية لانتخابات إقليم كردستان التي ستقام في الـ 21 أيلول / سبمبر القادم. وطالبت المفوضية العليا للانتخابات الجميع بالتزام الضوابط وبنظام الحملات الانتخابية رقم 6 لعام 2013 . وقال هندرين محمد صالح مسؤول مكتب اربيل للمفوضية في تصريح لـ"شفق نيوز"، إن الحملة سوف تنتهي قبل 48 ساعة من يوم 21 من الشهر القادم، وأصدرنا التعليمات حول كيفية تعليق الملصقات للمرشحين والكيانات السياسية. وأشار إلى أن التعليمات تشير إلى ضرورة التنسيق بين الكيانات السياسية ومديريات البلديات لتحديد الأماكن التي خصصت للملصقات وعدم استخدام الصمغ للمحافظة على نظافة المدينة وسهولة إزالتها عند انتهاء الحملة الانتخابية. في حين أصدرت محافظة السليمانية عدة قرارات بخصوص الحملة الانتخابية، وطالبت اللجنة الأمنية التابعة للمحافظة الكيانات السياسية المشاركة في الانتخابات كافة بالالتزام بقرارات المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والالتزام بتعليمات البلدية بخصوص أماكن تعليق المنشورات الدعائية، فيما قررت اللجنة إيقاف الحملات الانتخابية في الأماكن العامة بعد الساعة (11) ليلاً إلا في المقرات الحزبية. وتقرر أيضا منع الدعاية الانتخابية في المساجد والأماكن الدينية والدوائر الحكومية، كما تم منع استخدام السيارات الحكومية والعسكرية في الدعاية الانتخابية، كذلك قررت اللجنة منع افتتاح أية مراكز للدعاية الانتخابية في الأحياء الشعبية إلا بعد الحصول على إذن مسبق.

Wahlen im Nordirak Barzani

رئيس وزراء إقليم كردستان نجيرفان برزاني أثناء انتخابات برلمان الإقليم السابقة

الحزبان الكبيران بقوائم منفصلة

وسيخوض الانتخابات القادمة 1128 مرشحا من 31 كيان سياسي يتنافسون على 111 مقعدا في البرلمان الجديد للإقليم، حيث سيتنافس 19 كيانا سياسيا على المقاعد العامة في البرلمان البالغ عددها 100 مقعد، فيما ستخوض الكيانات التي تمثل المكون التركماني الانتخابات للتنافس على مقاعد الكوتا للتركمان والبالغ عددها 5 مقاعد، وستتنافس الكيانات السياسية للمكون المسيحي على 5 مقاعد مخصصة لكوتا المكون المسيحي، فيما ستخوض أربع شخصيات أرمنية الانتخابات للتنافس على مقعد واحد مخصص لكوتا المكون الأرمني في البرلمان الجديد.

وستشهد الانتخابات القادمة دخول الحزبين الكرديين الكبيرين في الإقليم، وهما الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئييس الجمهورية جلال طالباني والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الإقليم مسعود برزاني، بقوائم منفردة لكل حزب، بعدما خاض الحزبان جميع الانتخابات الماضية بقوائم مشتركة. ولأول مرة أيضا سيخوض الاتحاد الوطني هذه الانتخابات في ظل غياب زعيمه جلال طالباني الراقد حاليا بالمستشفى في ألمانيا لتلقي العلاج من جلطة دماغية. في حين تجري الانتخابات في ظل تنامي دور المعارضة الكردية (حركة التغيير والاتحاد الإسلامي والجماعة الإسلامية) في البرلمان الكردستاني في الأشهر الأخيرة، وخصوصا بعد معارضتها لتجديد ولاية رئيس الإقليم ورفضها لتمديد ولاية البرلمان.

Irak Türkei Kurden Präsident Talabani und Massud Barsani in Irbil

رئيس الجمهورية جلال طالباني ورئيس إقليم كردستان مسعود برزاني في صورة من الأرشيف

انتخابات مصيرية

من جانب آخر، يرى مراقبون أن الانتخابات القادمة ستكون مصيرية للأحزاب الكردية بعد دخول عدد كبير من الأحزاب في الإقليم إلى الانتخابات، بالإضافة إلى نوعية اختيارها لمرشحيها لهذه الانتخابات من حيث الكفاءات والمواصفات المتعلقة بالمرشحين، فمعظم الكيانات اعتمدت هذه المرة على مرشحين شباب، وكذلك على الفنانين والكتاب والصحفيين والوجوه الاجتماعية الشبابية المقبولة في أوساط المجتمع، للاستئثار بأكبر عدد من الأصوات عبر طرح مرشحين مقبولين جماهيريا وليس حزبيا كما جرى خلال الانتخابات السابقة التي طغت عليها مشاركة القيادات التقليدية الحزبية والمحاربين القدماء.

يذكر أن الانتخابات الماضية، قد فاز بها الحزبان الكرديان الكبيران بحصول قائمتهما المشتركة على 59 مقعدا في البرلمان، فيما فازت قائمة التغيير بزعامة نوشيروان مصطفى بـ 25 مقعدا، وقائمة الاتحاد الإسلامي بزعامة محمد فرج حصلت على 6 مقاعد، وقائمة الجماعة الإسلامية بقيادة أميرها علي بابير حصلت على أربعة مقاعد، و الحزب الاشتراكي الكردستاني بزعامة محمد الحاج محمود حصلت على مقعدين، والحركة الإسلامية الكردستانية حصلت على مقعدين في الانتخابات السابقة ، فيما حصل حزب كادحي كردستان بقيادة قادر عزيز على مقعد واحد وقائمة الحزب الشيوعي الكردستاني على مقعد واحد.

ز. أ. ب. / ع. ج. ( المدى برس، شفق نيوز، الشرق الأوسط)