1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بدء الإفراج عن السجناء المشمولين بالعفو في سوريا

بدأت السلطات السورية عملية الإفراج عن المعتقلين المشمولين بمرسوم العفو الرئاسي، وسط توقعات من أن يشمل قرار العفو عددا من الناشطين والحقوقيين والمعارضين المعتقلين منذ بدأ الأحداث في سوريا.

Gefangene Freilassung Syrien Damaskus

مفرج عنهم عام 2012 بموجب عفو رئاسي لم يشمل رسميا "متورطين في قضايا إرهاب"

بدأت السلطات السورية عملية الإفراج عن المعتقلين المشمولين بمرسوم العفو الذي أصدره الرئيس السوري بشار الأسد بعد نحو أسبوع من فوزه في الانتخابات الرئاسية، بحسب ما أفاد الحقوقي أنور البني لوكالة فرانس برس ظهر الثلاثاء (10 يونيو/ حزيران 2014).

وذكر رئيس المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية أنور البني "أن السلطات باشرت منذ يوم أمس (الاثنين) بالإفراج عن المشمولين بمرسوم العفو (...) ويقدر عدد الذين أفرج عنهم أمس من سجن عدرا (في ريف دمشق) بالعشرات"، مضيفا انه "سيتم اليوم الإفراج عن دفعة جديدة". وأوضح الناشط في مجال حقوق الإنسان "أن محكمة الإرهاب والمحاكم الجنائية تدرس ملفات المعنيين المحالة إليها، لتحيل طلب الإفراج إلى (إدارات) السجون ليتم الإفراج عن المشمولين بمرسوم العفو، كل بحسب حالته".

وحول المعتقلين في الفروع الأمنية والذين يتم التحقيق معهم ولم توجه إليهم التهم بعد، قال البني إن "أمر الإفراج عنهم يتوقف على الفروع الأمنية التي تقدر ما إذا كانت التهم الموجهة إليهم مشمولة بالعفو أم لا".

ولفت الأخير إلى أن السلطات قررت الإفراج عن رنيم معتوق التي اعتقلتها الأجهزة الأمنية في فبراير/ شباط 2014، وهي ابنة الحقوقي خليل معتوق المعتقل منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2012 مع زميله محمد ظاظا.

ولم يستبعد البني أن يشمل قرار العفو المعتوق الأب أيضا، إضافة إلى عدد من النشطاء والحقوقيين والأطباء بينهم الإعلامي الناشط مازن درويش وزميلاه المدون حسين غرير وهاني الزيتاني االمعتقلين منذ عام 2012، فضلا عن الكاتب عدنان زراعي والفنان زكي كورديلو والطبيب جلال نوفل وآخرين. وسيشمل العفو أيضا عبد العزيز الخير، المسؤول في هيئة التنسيق الوطنية من معارضة الداخل المقبولة من النظام.

واصدر الأسد الاثنين "عفوا عاما" هو الأكثر شمولا منذ بدء الاحتجاجات الشعبية المناهضة للنظام في مارس/ آذار 2011. ولأول مرة يشمل هذا القرار جرائم متعلقة بقانون الإرهاب الصادر بعد ذلك والذي اعتقلت السلطات على أساسه آلاف الأشخاص. ويفترض أن يشمل العفو، في حال تطبيقه عشرات آلاف المعتقلين في السجون السورية المتهمين بارتكاب الإرهاب أو الانضمام إلى تنظيم إرهابي.

و.ب/ ح.ح (أ.ف.ب)