1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بدء آلية تعطيل الدولة الفدرالية الأميركية بعد فشل مفاوضات الميزانية

أغلقت الحكومة الأمريكية جزئيا مؤسساتها بعد فشل المشرعين في التوصل إلى حل وسط بشأن الميزانية. واستمر التراشق بمشاريع القوانين بين مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون ومجلس الشيوخ الذي يقوده الديمقراطيون بلا نتيجة.

أوقفت الدولة الفدرالية الأميركية صباح اليوم (الثلاثاء الأول من أكتوبر/ تشرين الأول 2013) نشاطاتها لأول مرة منذ 17 عاما وفق آلية تعطيل ستطاول مئات آلاف الموظفين، بعدما عجز الكونغرس عن تخطي الخلاف المحتدم حول الميزانية. وبالرغم من مفاوضات مكثفة وليلة كاملة شهدت تبادل نصوص بين مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الديمقراطيون ومجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون، لم يتم إقرار أي مشروع ميزانية قبل حلول استحقاق السنة المالية الجديدة 2014 التي بدأت في منتصف ليل الاثنين الثلاثاء.

وعلى خلفية هذه العرقلة القائمة، أمر البيت الأبيض قبيل منتصف الليل الوكالات الفدرالية ببدء تنفيذ آلية وقف نشاطاتها جزئيا وفق إجراءات كانت تهيأت لها. وأعلنت سيلفيا ماثيوز بورويل مديرة مكتب الإدارة والميزانية في البيت الأبيض في مذكرة "ليس لدينا للأسف مؤشر واضح بان الكونغرس سيتحرك في الوقت المناسب حتى يوقع الرئيس على ميزانية قبل انتهاء المهلة (المحددة)". وتابعت "على الوكالات الآن تنفيذ الخطط لتعطيل نشاطاتها بشكل منتظم في غياب الأموال".

وحاول اوباما القيام بمبادرة أخيرة الاثنين إذ حذر من أن شلل الدولة الفدرالية ستترتب عنه "عواقب اقتصادية فعلية على الناس في الحياة الحقيقية وبشكل آني". وبعيد منتصف الليل كتب الرئيس في تغريدة على موقع تويتر "اقدموا فعلا على ذلك. مجموعة من الجمهوريين في مجلس النواب فرضوا للتو تعطيلا حكوميا بدل اقرار ميزانية حقيقية". وكان اوباما اتهم في وقت سابق الجمهوريين باحتجاز أميركا رهينة لمطالبهم السياسية "المتطرفة" فيما رد خصومه باتهام حلفائه الديمقراطيين بالغطرسة. وقال اوباما في كلمة تلفزيونية وجهها من البيت الأبيض "لا يمكنكم الاستحصال على فدية من اجل القيام بعملكم، القيام بما يفترض بكم القيام به في مطلق الاحوال".

(ح.ز/ م.إ /رويترز/ أ.ف.ب)

مختارات