1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

بحيرة تصارع من أجل البقاء

القطع الجائر للغابات والإفراط في استخدام الأسمدة والتغير المناخي عوامل تهدد ثاني أكبر بحيرة في ميانمار و بالتالي سكان المنطقة أيضا، الذين يحاولون السيطرة على الوضع بدعم من الأمم المتحدة.

نوع المشروع: استغلال الأراضي بأساليب مستدامة وإدارة المياه
حجم المشروع: 71 قرية
حجم التمويل: 2 مليون يورو من الأمم المتحدة والحكومة النرويجية

يتهدد الخطر بحيرة إنلي، ثاني أكبربحيرة للمياه العذبة في ميانمار. وتمثل هذه البحيرة بيئة طبيعية لحياة الكثير من الأنواع، وهي كذلك مصدرعيش سكان المنطقة. نظم إيكولوجية غنية يهددها الصيد الجائر وإزالة الغابات من المناطقالمحاذية للشاطئ، وهي مهددة أيضا بسبب الإفراط في استخدام الموادالكيميائية والمبيدات الحشرية وبسبب التلوث بمياه الصرف الصحي والمخلفاتالضارة. ويزيد من تفاقم الوضع هناك، التبعات التي يسببها التغير المناخي. سكان المنطقة يأملون بالحصول على مساعدة للتغلب على كل هذه المشاكل.

فيلم لميشائيل فيتسل

مشاهدة الفيديو 07:33

سكان منطقة بحيرة إنلي يبحثون عن حل

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة