1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

بايرن يواصل رحلته لاحراز "الالقاب الثلاثة" مع استعداده لنهائي كأس ألمانيا

لا شك في أن فريق بايرن ميونيخ سيكون المرشح الاقوى للفوز بلقب مسابقة كأس ألمانيا اليوم عندما يلتقي بفريق بوروسيا دورتموند في نهائي البطولة ببرلين، فيما يمكن أن يصبح الخطوة الأولى لبايرن نحو إحراز ثلاثيته المنشودة.

default

لوكا توني، هداف الفريق البافاري، أحد مفاجآت الموسم الحالي

سيكون لقاء بايرن مع بوروسيا في الملعب الأولومبي اليوم تجربة مكررة بعد فوز بايرن 5/ صفر على الفريق نفسه يوم الأحد الماضي ضمن منافسات الدوري الألماني الذي يبدو أن لقبه في طريقه هو الآخر للاستقرار بخزائن بايرن ميونيخ في نهاية الموسم. وعزز بايرن متصدر ترتيب الدوري الألماني لهذا الموسم ثقته في نفسه بالفوز على آينتراخت فرانكفورت 3/1 يوم الأربعاء الماضي، فيما واصل دورتموند عروضه الباهتة بهزيمة جديدة 1/3 أمام ضيفه هانوفر.

ولا يتعلق الأمر بسلسلة انتصارات بايرن المتتالية الأخيرة ولا بتألق مهاجمه الايطالي لوكا توني الذي سجل هدفين في مباراة فرانكفورت ليرفع رصيده الإجمالي من الأهداف بهذا الموسم على مستوى الدوري الألماني فقط إلى 20 هدفا، ولكن بايرن سيتوجه إلى الإستاد الاولمبي ببرلين وهو يعلم جيدا أنه لم يخسر سوى مرتين فقط في آخر 15 نهائي يخوضه بمسابقة كأس ألمانيا.

رحلة الألقاب الثلاثة

Bayern noch immer Meister

الفريق البافاري العريق يود احراز ثلاثيته المنشودة في الموسم الحالي

في الوقت نفسه، نجح بايرن من الناحية العملية في حسم الصراع على لقب الدوري الألماني حيث رفع فوزه الأخير على فرانكفورت فارق صدارته لترتيب البطولة إلى عشر نقاط. كما يسير بايرن بخطى ثابتة نحو تحقيق هدفه الثالث بإحراز لقب بطولة كأس الاتحاد الأوروبي، ويلتقي الفريق الألماني في مباراة الذهاب بالدور قبل النهائي من البطولة مع بطل روسيا زينيت سان بطرسبرج يوم الخميس المقبل.

ولم يسبق لأي فريق ألماني قط أن نجح في الفوز بلقبي مسابقتي الدوري والكأس المحليتين إلى جانب لقب بطولة أوروبية في الموسم نفسه، وإن كان بايرن نفسه قد اقترب من هذا الانجاز في عام 1999 . فقد فاز بايرن بالدوري الألماني في ذلك الموسم ، ولكنه خسر نهائي دوري أبطال أوروبا أمام مانشستر يونايتد الانجليزي في الوقت المحتسب بدلا من الضائع، وذلك قبل أن يخسر نهائي كأس ألمانيا أيضا بضربات الجزاء الترجيحية أمام فيردر بريمن.

آخر موسم لأوليفر كان

وقال أوليفر كان حارس مرمى وقائد بايرن ميونيخ: "لو كنا فزنا بنهائي دوري الأبطال في ذلك العام ، لكنا تغلبنا على فيردر بريمن أيضا في نهائي الكأس بدون أي مشاكل". ويخوض كان غدا سابع نهائي ببطولة كأس ألمانيا مع بايرن ميونيخ في آخر موسم للاعب المخضرم قبل اعتزاله اللعب، وربما ينجح في النهاية في مساعدة الفريق للمرة الخامسة خلال مشوارهما سويا في الجمع بين لقبي الدوري والكأس.

ومع ذلك فقد حذر كان من التراخي أمام بوروسيا دورتموند، الذي سيبذل قصارى جهده لتعويض هزيمته الكبيرة من بايرن يوم الاحد الماضي، قائلا: "سيكون نهائي الكأس يوم السبت هو أصعب ما ينتظرنا. لم يعجبني فوزنا 5 / صفر على بوروسيا على الاطلاق. فهذا الامر سيثير حماس خصمنا بشكل كبير من أجل التعويض".

تاريخ عريق لأوتمار هيتزفيلد

UEFA Cup Getafe gegen Bayern München Oliver Kahn

العملاق أوليفر كان سيودع الملاعب في نهاية الموسم الحالي

ولا شك في أن نهائي الكأس الذي سيجرى مساء غد سيكون من ناحية أخرى مناسبة خاصة جدا بالنسبة لمدرب بايرن أوتمار هيتزفيلد الذي سيواجه غدا الفريق الذي قاده المدرب نفسه إلى أكبر إنجازاته طوال تاريخه خلال التسعينات من القرن الماضي.

وأمضى هيتزفيلد، الذي سيتولى تدريب المنتخب السويسري عقب بطولة الأمم الأوروبية يورو 2008 بهذا الصيف، ستة أعوام كمدرب لدورتموند قبل انتقاله لتدريب بايرن ميونيخ للمرة الأولى في عام 1998. وقاد هيتزفيلد فريق بوروسيا دورتموند لإحراز ألقاب متتالية بالدوري الألماني قبل أن يقوده لإحراز لقب بطولة دوري الأبطال في عام 1997. بينما قاد هيتزفيلد بايرن للفوز بلقب الدوري الألماني أربع مرات وكأس ألمانيا مرتين إلى جانب لقبي بطولتي دوري الأبطال وكأس العالم للأندية.

وبعد مرور 19 عاما على إحرازهم لقب كأس ألمانيا للمرة الأخيرة عندما فاز في النهائي على فيردر بريمن 4/1، لا يملك بوروسيا دورتموند سوى أن يأمل في إحراز اللقب من جديد على أن يكون هذا اللقب بداية لعصر ذهبي جديد بالنادي بعد أعوام طويلة من التواري في الظل والأزمات المالية.

ومع تأكد بايرن من التأهل لبطولة دوري الأبطال بالموسم المقبل ، فقد ضمن بوروسيا دورتموند على الجانب الآخر على الأقل التأهل لكأس الاتحاد الأوروبي بصرف النظر عن نتيجة نهائي الغد. ولكن توماس دول مدرب الفريق يحتاج إلى مشاهدة أداء أفضل من فريقه عن الأداء الذي قدمه في مبارياته القليلة السابقة إذا كان يريد لجماهير الفريق أن تحتفل بلقب بوروسيا الأول منذ عام 2002 عندما قاده ماتياس زامر لإحراز لقب الدوري الألماني.

مختارات