1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بايدن: أمريكا مستعدة لمساعدة كييف وتدين الفساد

فيما يزور نائب الرئيس الأمريكي جون بايدن أوكرانيا لتقديم الدعم للسلطات الجديدة هناك، نشرت الخارجية الأميركية صوراً قالت إنها تؤكد وجود رابط بين روسيا وجزء من الناشطين المسلحين في شرق أوكرانيا، الأمر الذي تنفيه موسكو.

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جنيفر بساكي إن بلادها حصلت على صور يظهر فيها أشخاصاً و"إشارات على وجود رابط بين روسيا وجزء من الناشطين المسلحين في شرق أوكرانيا"، وكذلك على "صور عائلية" لجنود في وحدة عسكرية تقول كييف إنها "وحدة تخريب واستطلاع تابعة لإدارة الاستخبارات في القوات المسلحة الروسية".

وحصلت واشنطن على قسم من هذه الصور التي نشرتها الاثنين (21 ابريل/ نيسان 2014)، من السلطات الأوكرانية في حين نشر القسم الآخر في وسائل إعلام عالمية أو على تويتر. واعتبرت بساكي أن هذه الصور "ليست إلا دليلا فوتوغرافيا إضافيا" على العلاقة التي تربط روسيا بالانفصاليين في شرق أوكرانيا.

وتتهم الولايات المتحدة منذ أسابيع عدة روسيا بالارتباط بـ"الرجال الخضر" الغامضين، وهي التسمية التي تطلق على الانفصاليين المسلحين الذين يرتدون بزات عسكرية لا تحمل أي شارات تحدد إلى أي جهة ينتمون. بدوره أكد القائد العسكري لحلف شمال الأطلسي الجنرال الأميركي فيليب بريدلاف على مدونته الرسمية أن "ملاحظاته" عن هؤلاء "الرجال الخضر" تؤكد أنهم ينتمون إلى وحدة عسكرية روسية وليسوا مجرد مسلحين في ميليشيا تشكلت عشوائياً.

ونشرت الصور، التي قدمتها الحكومة الأوكرانية إلى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، في صحيفة "نيويورك تايمز" ووسائل إعلام أخرى يوم الاثنين. وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن جهاز أمن الدولة في أوكرانيا قد حدد على الأقل هوية أحد هؤلاء العملاء على أنه إيجور إيفانوفيتش ستريلكوف، وهو عميل في الاستخبارات العسكرية الروسية.

وتنفي موسكو أن يكون لها عملاء أو عسكريين ينشطون في شرق أوكرانيا.

بايدن يزور كييف

من جانب آخر قال جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي لأعضاء في البرلمان الأوكراني في كييف وبينهم مرشحون رئاسيون إن الولايات المتحدة مستعدة لمساعدة اقتصاد أوكرانيا ولكنه طالباهم بضرورة محاربة "سرطان" الفساد المتفشي. وأوضح أن الانتخابات الرئاسية التي ستجري في 25 آيار/ مايو القادم، ستكون الأهم في تاريخ البلاد، مضيفاً أن واشنطن مستعدة للمساعدة في إجرائها.

وتابع بايدن مشيراً إلى أن أوكرانيا تواجه تهديدات مخزية ومشاكل صعبة أن الولايات المتحدة مستعدة لمساعدة قادة أوكرانيا في انتهاز الفرصة لتحقيق وحدة وطنية. وقال إنه ليس هناك سبب يدعو أوكرانيا لعدم تحقيق الأمن في مجال الطاقة ولكن الأمر سيستغرق بعض الوقت. وطلب من أعضاء البرلمان تخيل وضع كييف القوي إن لم تكن تعتمد الآن على إمدادات الغاز الروسية.

ويلتقي بايدن اليوم الثلاثاء (22 ابريل/ نيسان) السلطات الجديدة في كييف. وبايدن هو أعلى مسؤول أميركي يزور أوكرانيا منذ زيارة وزير الخارجية جون كيري في 4 آذار/ مارس، لتقديم الدعم للسلطات الأوكرانية المؤيدة للغرب.

وقال مسؤول أميركي كبير يرافق نائب الرئيس إن بايدن يعتزم التشديد على ضرورة الحفاظ على "الوحدة الوطنية" والدعوة إلى "تطبيق عاجل" للتسوية التي تم التوصل إليها بين أوكرانيا وروسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، كما سيبحث مع محاوريه الخطوات الواجب اتخاذها لإرساء الاستقرار الاقتصادي في أوكرانيا. وتبادلت الولايات المتحدة وروسيا الاثنين مطالبة بعضهما البعض بتطبيق اتفاق جنيف الرامي إلى حل الأزمة في شرق أوكرانيا.

ع.ج.م/ع.غ (أ ف ب، د ب ا)