1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

بانتخاب السيسي هل انتهت فعليا ثورة 25 يناير؟

اصبح وزير الدفاع السابق المشير السيسي رئيسا للبلاد، لتدخل مصر مرحلة جديدة غير واضحة المعالم. صناديق الاقتراع شهدت إقبالا ضعيفا، لكن نجح السيسي في الحصول على "شرعية". خالد الكوطيط يحلل الوضع السياسي الحالي.

بعثة المراقبين الاوربيين وصفت الانتخابات الرئاسية المصرية بالديمقراطية والسلمية والحرة، حسب رئيس البعثة وعضو البرلمان الاوروبي روبرت غوبلز. لكن تقرير المراقبين لم يسلم من انتقادات وجهت للجنة العليا للانتخابات التي قررت في آخر لحظة تمديد فترة الانتخابات ليوم واحد ثالث. خطوة وإن لم تكن مخالفة لقوانين الانتخابات، إلا أنها تسببت في "اضطرابات غير ضرورية" في سير العملية الانتخابية حسب تقرير البعثة الاوربية.

خطوة اللجنة العليا هذه تم اتخاذها رغم اعتراض المرشحين عبد الفتاح السيسي وحمدين صباحي عليها. وهي جاءت بعد الاقبال الضئيل على صناديق الاقتراع خلال اليومين الاولين، حيث أشارت أولى الارقام إلى نسبة مشاركة لم تتعد ٣٧ بالمائة. وهو ما شكل مفاجئة كبيرة في صفوف مؤيدي المشير عبد الفتاح السيسي والذي كان يعد نجاحه مؤكدا.

ثقة عالية بالنفس؟!

السيسي وعد في الخطاب الذي أعلن فيه نيته الترشح لتقلد أعلى منصب في مصر، أن الانتخابات ستكون نزيهة وحرة. كما أنه برر خطوته في الترشح بكونه يستجيب لمطالب الشعب المصري الذي خرجت جموعا غفيرة منه إلى الشوارع لمطالبته بقيادة البلاد. هذه هي الصور التي كانت تظهرها أغلب وسائل الاعلام المصرية الأسابيع التي سبقت الانتخابات الرئاسية المصرية. الحديث كان يدور دائما حول تفويض قام به الشعب المصري للمشير عبد الفتاح السيسي أن يصبح رئيسا للبلاد. بعض الإعلاميين أظهروا أن السيسي لاا بديل له في هذه المرحلة.

ربما تكون هذه الحملة الاعلامية والثقة العالية بالنفس هي التي أصبحت في النهاية الفخ الذي وقع فيه أنصار السيسي عندما لاحظوا الإقبال الضعيف على صناديق الاقتراع. المشير عبد الفتاح السيسي خلال حملته الانتخابية لم ينزل ولو مرة واحدة لمقابلة مناصريه واكتفى عوضا عن ذلك بمخاطبتهم عبر وسائل الاعلام. اللقاءات التي عقدها كانت مع شخصيات تم اختيارها مسبقا، ومعروف عنها ولاءها له. كما أنه لم يقدم برنامجا انتخابيا إلا قبل أيام قليلة من بدء الاستحقاق الرئاسي. الاعلاميون والصحفيون المؤيدون للسيسي برروا ذلك أن الاخير لا يحتاج لبرنامج انتخابي، ليجعلوا منه، مرة أخرى، المرشح الذي لا بديل له. هذه التصرفات أيقظت لدى الكثيرين، حتى من كانوا يبدون تعاطفا مع المشير السيسي، ذكريات تعود لحقبة ظنوا أنهم انتهوا منها مع ثورة الخامس والعشرين من يناير، ما جعلهم يعكفون عن التوجه إلى صناديق الاقتراع.

The Bobs Gewinner 2014 Mosaab Alshamy

شباب الثورة أعترض على الانتخابات الرئاسية بعزوفه عن المشاركة فيها

انعدام النزاهة في الانتخابات

قبل أسابيع من موعد الانتخابات بدا الفائز فيها واضحا للجميع. تكرار المفاجأة التي حققها المرشح حمدين صباحي في الانتخابات السابقة، لم يعد يؤمن بها سوى مؤيدو هذا الأخير وأعضاء حملته الانتخابية. أما الباقون، وإن كانوا متعاطفين معه قليلا، أو إن كانوا لا يرون في السيسي المرشح المناسب، فقد اختاروا الاعتكاف، لاعتقادهم أن صوتهم لن يغير من مسار الأمور شيئا.

حظوظ السيسي في النجاح لم تكن راجعة فقط لأعماله أو أقواله. فمؤيدوه يملكون طاقات كبيرة مكنتهم من دعم حملته سياسيا وماديا. أغلب اللافتات التي تظهر صور السيسي في شوارع المدن المصرية، قام رجال أعمال أو تجار بنصبها. إضافة إلى الآلة الاعلامية التي أعطت مساحات كبيرة للدعاية للسيسي.في حين اضطر صباحي إلى التجول في مدن مصر ومطالبة المواطنين بمنحه الثقة. الدعاية للسيسي امتدت أيضا لتشمل فترة الاستحقاق، حيث كان هناك في العديد من المؤيدين يغنون ويهتفون له أمام مراكز الاقتراع، وهو ما اعتبره المراقبون خرقا للصمت الانتخابي.

تراجع عن شعارات ٢٥ يناير

دعوات المقاطعة للانتخابات جاءت من قبل جماعة الاخوان المسلمين الذين لازالوا يعيشون في مرحلة ما قبل الثلاثين من يونيو ٢٠١٣ ومازالوا متشبثين برئيسهم المعزول محمد مرسي. لكن شباب الثورة اعترضوا، وإن بعزوف عن المشاركة في الانتخابات الرئاسية. المشير عبد الفتاح السيسي تحدث في لقاءاته التلفزيونية المسجلة عن تحقيق الامن والاستقرار دون أن يعد بمنظومة حقوق تحترم الحريات العامة، من أهمها حرية الرأي والتعبير والحق في التظاهر، كما دافع عن قانون التظاهر الجديد والذي أصدرته الحكومة المصرية نهاية العام الماضي. وهذا ما اعتبره الكثيرون تراجعا للسيسي، الذي يعتبره البعض قائدا لثورة الثلاثين من يونيو ضد الاخوان المسلمين، عن أهم شعارات ثورة ٢٥ يناير المتمثل في الحرية.

من الناحية الاقتصادية يعتمد مشروع الرئيس القادم عبد الفتاح السيسي على سياسة تقشف تمس الفقراء من الشعب المصري، حسب انتقادات معارضيه. وهو ما يعتبره العديدون تراجعا عن شعار آخر لثورة ٢٥ يناير وهو تحقيق العدالة الاجتماعية.

Ägypten 3. Jahrestag Revolution

هل سيبقى ميدان التحرير رمزا لثورة 25 يناير؟

هل حصل السيسي على الشرعية المطلوبة؟

كل هذه العوامل تسببت في الاقبال الضعيف على صناديق الاقتراع في الاستحقاق الذي كان يرغب مؤيدو السيسي أن يكون امتدادا لحراك الثلاثين من يونيو. كما أنهم كانوا يرغبون في تخطي حاجز الخمسين بالمائة، وإعطاء السيسي شرعية داخل الشارع المصري ودوليا تفوق "شرعية" الرئيس السابق محمد مرسي. الانتخابات الحالية كانت لتكون إذا آخر طلقة ضد جماعة الاخوان المسلمين. لكن الاقبال جاء من دون المتوقع. فالشارع المصري ليس مكونا من مؤيدي النظام والاخوان المسلمين فقط. وإنما من تيارات معارضة، أغلبها لا يملك الفرصة أو الرغبة في إيصال رأيه للآخرين عبر الكلام، لكن من خلال تفاعله مع الصندوق.


مختارات