1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

باكستان تستعد لانتخابات تاريخية تخيم عليها أجواء العنف

تستعد باكستان لإجراء انتخابات برلمانية بعد حملة انتخابية قصيرة، عكر صفوها أعمال عنف دموية. وتمثل هذه الانتخابات أول انتقال على الإطلاق في تاريخ البلاد من حكومة منتخبة إلى أخرى منتخبة.

تستعد باكستان لإجراء انتخابات تشريعية هامة غدا السبت (11 مايو/ أيار 2013) وذكرت قنوات إخبارية محلية أن السلطات الانتخابية انتهت من تسليم أوراق الاقتراع في ظل حراسة عسكرية لقرابة 70 ألف مركز اقتراع. ومنذ بدء الحملة الانتخابية الشهر الماضي لقي أكثر من 115 شخصا حتفهم في عمليات إطلاق نار وتفجيرات. وأعلن متمردو حركة طالبان الباكستانية، الذين كانوا تعهدوا في وقت سابق باستهداف الأحزاب العلمانية بسبب معارضتها لتمرد الإسلاميين، المسؤولية عن معظم هذه الهجمات. وتعرض عدد قليل من المجموعات اليمينية التي تعد مؤيدة للمسلحين لأعمال عنف دموية. ولم تعلن طالبان المسؤولية عن هذه الهجمات رغم أنها وسعت نطاق تهديداتها لتشمل أي شخص يؤيد نظام الديمقراطية الانتخابية "اللااسلامي".

وتوقع استطلاع للرأي هزيمة كبيرة للحزب الحاكم (حزب الشعب الباكستاني) بقيادة الرئيس آصف على زرداري. وتعانى باكستان في الوقت الراهن من الفقر وأزمة طاقة وفساد، ما جعل المواطنين في حالة من السخط على الحكومة الحالية. وأظهر الاستطلاع أن حزب الرابطة الإسلامية- جناح نواز حصل على أفضل النتائج يليه حزب "حركة إنصاف" (بي تي آي) برئاسة أسطورة الكريكيت الباكستاني عمران خان، في حين جاء حزب الشعب الباكستاني الحاكم في المركز الثالث.

Pakistan Soldaten Armee Wahlen

قوات الأمن البكستانية تعمل على تأمين أكثر من 70 ألف مركز اقتراع

وقال عمران خان، لاعب الكريكيت الشهير الذي تحول إلى عالم السياسة والذي أصيب جراء سقوطه من رافعة كانت تحمله إلى منصة لإلقاء خطاب أمام الآلاف، في خطاب سجل على شريط فيديو أذيع على أنصاره من حزب حركة الإنصاف "لقد منحكم الله فرصة ذهبية لا تهدروها .. لقد أعطانا الله فرصة لإحداث تغيير".

تهديدات طالبان

من جهتها نصحت حركة طالبان اليوم (الجمعة العاشر من مايو/ أيار 2013) الباكستانيين "بتجنب" التوجه إلى مراكز الاقتراع للتصويت في الانتخابات إذا كانوا يريدون "البقاء على قيد الحياة". وقال الناطق باسم الجماعة إحسان الله إحسان في هذه الرسالة إن "الديمقراطية نظام غير إسلامي نظام كفار. لذلك اطلب من السكان تجنب مراكز الاقتراع إذا أرادوا عدم المجازفة بفقدان حياتهم".

ويبلغ عدد الناخبين الباكستانيين أكثر من 86 مليون شخص في بلد شهد ثلاث حكومات مدنية فقط أطاح بها عسكريون منذ إنشائه في 1947.

(ح.ز/ ع.ج / أ.ف.ب / رويترز/ د.ب.أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة