بارزاني: الشراكة مع بغداد فشلت وماضون في الاستفتاء | أخبار | DW | 24.09.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بارزاني: الشراكة مع بغداد فشلت وماضون في الاستفتاء

قال مسعود البارزاني، رئيس إقليم كردستان العراق وزعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني الحاكم في أربيل إن الشركة مع بغداد قد فشلت وإن الأكراد كماضون في الاستفتاء رافضا مجددا أي تهديد أو ضغوط لإلغائه

 عشية الاستفتاء على استقلال الإقليم الكردي في شمال العراق، قال رئيس الإقليم مسعود بارزاني اليوم الأحد (24 ايلول/سبتمبر 2017) إن "الشراكة مع بغداد قد فشلت ولن نكررها". وأضاف بارزاني في مؤتمر صحافي عقده اليوم في أربيل "أن الاستفتاء هو الخطوة الأولى ليعبر كردستان عن رأيه، ثم تبدأ عملية طويلة".

واوضح أن "الاستفتاء ليس لتحديد الحدود أو فرض الأمر الواقع. نريد التحاور مع بغداد لحل المشاكل والحوار قد يستمر عاما او عامين". ودعا البارزاني خلال المؤتمر الأكراد الى التصويت وقال "اطلب من جميع الأكراد التصويت بسلام اعتبار من غدا" الاثنين.

وأكد اارزاني في المؤتمر الصحافي عزمه المضي قدما في إجراء الاستفتاء على انفصال الإقليم عن العراق رافضا اي تهديد أو ضغوط تهدف إلى إلغائه. وتابع بارزاني "أن شعب كردستانا اتخذ قراراه بإجراء الاستفتاء وأن آخر اجتماع للأحزاب الكردية كان من ساعتين وقرر المضي قدما في إجراء الاستفتاء.

وأضاف أن "المشكلة بيننا وبين الحكومة العراقية لكننا لن نسمح بنشوب صراع بيننا.. لا نتوقع نزاعا مسلحا مع العراق وهناك تنسيق كامل بين البشمركة والجيش العراقي" . وأوضح أن الاكراد سيتفاوضون مع بغداد لبحث كيفية تنفيذ نتيجة الاستفتاء معتبرا أن "فقط الاستقلال يمكنه تحقيق بعض أهدافنا". وشدد البارزاني قائلا "توصلنا إلى قناعة بأن أيا كان ثمن الاستفتاء فهو أهون من انتظار مصير أسود". وأضاف أن أكراد العراق سيحترمون الحدود المرسومة وفقا للقانون الدولي.

من جانبه، أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الأحد أن حكومته لن تعترف باستفتاء استقلال كردستان المقرر ولا بنتائجه، مهددا باتخاذ اجراءات لاحقة لحفظ وحدة البلاد. وقال العبادي في خطاب موجه الى الشعب العراقي إن "التفرد بقرارٍ يمس وحدةَ العراق وأمنه ويؤثر على كل مواطنيه وعلى أمن المنطقة (...) هو قرار مخالف للدستور وللتعايش السلمي بين المواطنين ولن يتم التعامل معه ولا مع نتائجه وستكون لنا خطوات لاحقة لحفظ وحدة البلاد ومصالح كل المواطنين".

وأضاف "نؤكد اليوم أننا لن نتخلى عن مواطنينا الكرد وقد رفضنا ونرفض الدولة الطائفية والدولة العنصرية، وسيبقى العراق لكل العراقيين ولن نسمح أن يكون ملكا لهذا وذاك يتصرف فيه كيفما يشاء ودون حساب للعواقب".

ح.ع.ح/أ.ح(د.ب.أ/أ.ف.ب)

 

مختارات