1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

باراك أوباما: أمريكا دخلت حقبة التغيير

بعد فوزه الكبير في انتخابات الرئاسة الأمريكية، قال أوباما إن التغيير أتى إلى أمريكا، وإن قوة بلاده الحقيقية ليست عسكرية فقط، وإنما بالديمقراطية والتعددية. وبروكسل ترحب وتأمل في عقد جديد من التعاون بين الجانبين.

default

أوباما أول رئيس أمريكي من اصل إفريقي

حقق باراك أوباما فوزا كبيرا في الانتخابات الرئاسية الأمريكية ليصبح الرئيس الرابع والأربعين للولايات المتحدة الأمريكية وأول رئيس أسود في تاريخ البلاد. وأمام حشد كبير من أنصاره قال الرئيس الأمريكي المنتخب أوباما في خطاب ألقاه في حديقة غرانت بارك في شيكاغو عقب فوزه إن "التغيير أتى إلى أمريكا". وهنأ غريمه المهزوم الجمهوري جون ماكين على الحملة الطويلة والشاقة التي خاضها. ودعا الأمريكيين لدعم "روح التضحية الجديدة".


وقال الرئيس المنتخب: "سيكون الطريق أمامنا طويلاً. وسنتسلق منحدرات صعبة. وربما لا نصل إلى هناك في عام أو حتى في فترة ولاية واحدة. ولكن يا أمريكا لم تحدوني آمال أكثر من التي تحدوني الليلة بأننا سنصل إلى هناك". وسيؤدي أوباما اليمين ليصبح الرئيس الرابع والأربعين للولايات المتحدة في 20 كانون الثاني/ يناير 2009.



رسالة إلى العالم


USA Wahlen Symbolbild Barack Obama wird neuer Präsident der USA

أوباما الرئيس الرابع والأربعين للولايات المتحدة الأمريكية

وأكد أوباما في خطابه أن انتخابه هو "الرد" على "أي شخص مازال يشكك في أن أمريكا مكان فيه كل شيء ممكن". وقال إن "الأمريكيين بعثوا برسالة إلى العالم مفادها أننا لم نكن مطلقا مجرد مجموعة من الولايات الحمراء (لون الحزب الجمهوري) والولايات الزرقاء (لون الحزب الديمقراطي). فنحن وسنظل دوما الولايات المتحدة الأمريكية". كما قال أوباما إن القوة الحقيقة لبلاده ليست فقط بالسلاح ولكن بالديمقراطية والتعددية. يُذكر أن أوباما هو ثالث رئيس من الحزب الديمقراطي خلال ثلاثة عقود بعد جيمي كارتر وبيل كلينتون.

باروزو يهنئ أوباما ويأمل في "عقد جديد" للعالم

هنأ رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو باراك أوباما على انتخابه رئيسا للولايات المتحدة معبرا عن أمله في أن تنضم الولايات المتحدة إلى أوروبا "لقيادة العالم إلى عقد جديد". وقال باروزو في بيان نشر بعيد الإعلان عن فوز أوباما إن "الوقت حان لالتزام متجدد بين أوروبا والولايات المتحدة". وأضاف "أريد أن أؤكد للسناتور أوباما دعم المفوضية الأوروبية ودعمي الشخصي في تجدد هذا الالتزام لنواجه معا التحديات الكثيرة التي تنتظرنا".


وفي السياق ذاته صرح وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير اليوم الأربعاء أن انتخاب باراك أوباما رئيسا للولايات المتحدة يشكل "فرصة تاريخية لتضافر جهودنا"، كما رحب بفوز "رجل متمسك بالحوار".


أرث ثقيل

US Truppen im Irak

سيرث أوباما حربين تخوضهما بلاده في وقت واحد في العراق وأفغانستان.

وسيرث أوباما وضعا اقتصاديا صعبا، إذ تمر الولايات المتحدة ومعها العالم بأسره باسوا أزمة اقتصادية منذ الكساد الكبير في العام 1929. وعلى الصعيد الاقتصادي أقترح أوباما خفضا ضريبيا سنويا يبلغ 500 دولار للموظف وألف دولار للأسرة. وسيلغي الضرائب المفروضة على المتقاعدين الذين لا يتجاوزهم دخلهم الخمسة آلاف دولار. كما اقترح إنشاء صندوق بقيمة 50 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد والحيلولة دون فقدان أكثر من مليون أميركي وظائفهم. ودعا إلى تبني خطة ثانية لإنعاش الاقتصاد قيمتها 60 مليار دولار.


كما سيرث أوباما حربين تخوضهما بلاده في وقت واحد في العراق وأفغانستان. وفي هذا الصدد وعد في حملته الانتخابية بإنهاء الحرب على العراق والبدء في سحب القوات الأميركية من البلد فورا على أن يتم الإبقاء على قوة أميركية في العراق للقيام بمهمات مكافحة التمرد وحماية الأميركيين. كما أنه يؤيد البدء في حوار مع إيران بدون شروط مسبقة، إذ يرى أنها تشكل تهديدا خطيرا على منطقة الشرق الأوسط والولايات المتحدة.

مختارات