باحث: ألمانيا تحصد النجاح في حماية الشباب المسلم من التطرف | أخبار | DW | 22.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

باحث: ألمانيا تحصد النجاح في حماية الشباب المسلم من التطرف

قال ميشائيل كيفر الباحث الألماني في الدراسات الإسلامية إن ألمانيا بذلت جهودا كبيرة في تطوير رصد بوادر التطرف الإسلاموي، وإنها عبر النصح والإرشاد أحرزت تقدما جيدا في وقاية الشباب المسلم من الانزلاق نحو التيارات المتطرفة.

ذكر باحث ألماني في العلوم الإسلامية أن بلاده أحرزت تقدما جيدا في توسيع نشاط حماية الشباب من الانزلاق نحو التطرف الإسلاموي.

وقال ميشائيل كيفر الباحث في الدراسات الإسلامية بجامعة أوسنابروك الألمانية اليوم الجمعة (22 ديسمبر/ كانون الأول 2017) إن ألمانيا بذلت جهودا كبيرة في مجال تطوير أساليب رصد بوادر التطرف الإسلاموي، فضلا عن إنشاء مراكز الاستشارات وتدريب الإخصائيين على كيفية التعامل مع هذه الظاهرة.

وذكر كيفر أن تطبيق برامج وقاية متخصصة وقويمة بإمكانه التقليل من مخاطر الانزلاق نحو التطرف الإسلاموي، موضحا في المقابل أن هذا لن يمنع الخطر بنسبة مئة في المئة. تجدر الإشارة إلى أن كيفر شارك في مشروع "المرشد" للوقاية من التطرف، والذي تم تطبيقه بالتعاون مع مراكز استشارات في العديد من المدن بولاية شمال الراين ويستفاليا.

وفي معظم الولايات الألمانية تتوفر عروض وقائية لمكافحة ترويج سلفيين لأفكار متطرفة وتقديم النصح والإرشاد للمنزلقين نحو هذا التيار ودائرتهم المقربة. وتستهدف هذه البرامج أيضا العائدين من سوريا، الذين ترى فيهم السلطات خطورة أمنية كبيرة.

وفي ولاية شمال الراين ويستفاليا يعيش نحو 3 آلاف سلفي من إجمالي أكثر من 10 آلاف على مستوى ألمانيا. ويوجد في هذه الولاية برامج أخرى تدعم الخروج من التيار الإسلامي المتطرف.

 

ع.م/ ح.ز (د ب أ)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة