1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

باحثون يتوصلون إلى طريقة أسهل لتخليق خلايا جذعية

تمكن فريق بقيادة علماء يابانيين من ابتكار أسلوب لتخليق خلايا جذعية يمتاز بالبساطة والسرعة، وذلك عن طريق تعريض الخلايا العادية إلى حمض، ما قد يشكل ثورة علمية حقيقية ستسهل أساليب تخليق الخلايا الجذعية.

ذكرت تقارير إعلامية اليوم (الخميس 30 يناير/ كانون الثاني 2014) أن فريقا علميا يقوده خبراء يابانيون، يتخذ من معهد ريكن في اليابان وجامعة هارفارد في الولايات المتحدة مقرا له، قد تمكن من تخليق خلايا جذعية، بعد تعريض خلايا الدم البيضاء المأخوذة من الفئران لحمض خفيف لمدة 30 دقيقة، فتحولت إلى خلايا محفزة لديها القدرة على تكوين جلد وأنسجة عصبية أو عضلية لدى الفئران.

ومعظم الخلايا الموجودة في أجسام الأشخاص الكبار هي من نوع ثابت لكل عضو في الجسم. وتعتبر الخلايا الجذعية خلايا محفزة، بمعنى أن لديها القدرة على أن تتحول إلى مجموعة كبيرة من الأنسجة، مما يجعل منها ذات قيمة كبيرة لمجموعة واسعة من العلاجات. ويمكن العثور على هذه الخلايا بطريقة طبيعية في نخاع العظام والأجنة، ولكن استخدام هذه المصادر من متبرعين صعبة ومثيرة للجدل. وتعتبر التقنيات الحالية لتحويل الخلايا إلى خلايا جذعية معقدة بالإضافة إلى أنها تستغرق وقتا طويلا ومكلفا.

(ح.ز/ ط.أ / د.ب.أ)