1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

باحثون ألمان ينجحون في تفعيل خلايا قاتلة للسرطان لدى فئران

نجح باحثون من جامعة غوتينغن الألمانية في تفعيل خلايا قاتلة للسرطان لدى الفئران من خلال بروتين اتش أس بي 70 المسؤول عن التعامل مع الضغوط النفسية. ويحاول الباحثون الآن معرفة ما إذا كان اكتشافهم هذا ينطبق على الإنسان كذلك.

default

هل ما توصل إليه على الفئران سيستفيد منه الإنسان؟

نجح باحثون من جامعة غوتينغن بألمانيا في تفعيل خلايا طبيعية قاتلة للسرطان في جسم الفئران في محاولة منهم للقضاء على الخلايا السرطانية لدى مرضى السرطان. وقال البروفيسور رالف دريسل من كلية الطب بجامعة غوتينغن إن هذا النجاح العلمي يفتح آفاقا جديدة في العلاج المناعي من بعض أنواع السرطان.

وأشار دريسل اليوم الأربعاء في غوتينغن إلى أن فريق الباحثين قام بتفعيل هذه الخلايا المناعية من خلال بروتين اتش اس بي 70 المسؤول عن التعامل مع الضغوط النفسية، التي يتعرض لها الجسم. الجدير بالذكر أن الخلايا السرطانية نفسها تنتج هذا البروتين كرد فعل على الضغوط العصبية، التي يتعرض لها الجسم، كعدم حصولها على كميات كافية من الأوكسجين والغذاء على سبيل المثال.

تعرف الخلايا المناعية على الخلايا السرطانية

Versuch an einer Maus der Farbwerke in Hoechst

نجح العلماء في تطبيق العلاج على الفئران ويحاولون الآن معرفة ما إذا كان اكتشافهم ينطبق على الإنسان كذلك

وحسب دريسل فإن "معالجة" هذه الخلايا المناعية الطبيعية باستخدام البروتين المذكور يزيد من نشاطها. وتستطيع هذه الخلايا القاتلة التعرف على الخلايا السرطانية عن طريق الجزيئات، التي تنتجها هذه الخلايا السرطانية ثم تقتلها.

ويحاول الباحثون الآن معرفة ما إذا كان اكتشافهم ينطبق على الإنسان أيضا أي ما إذا كان بروتين اتش اس بي 70 يمكن أن يفعل خلايا قاتلة لدى الإنسان أيضا. يذكر أن فريق الباحثين سجل براءة اكتشافهم الجديد وباعوا ترخيصه لإحدى الشركات المتخصصة. ويعتزم الباحثون استثمار العائد المالي من وراء هذا الاكتشاف في المزيد من الأبحاث المتعلقة بعلاج السرطان.

ارتفاع حالات الإصابة بالسرطان عالمياً

Krebstherapie

إحدى الطرق الحديثة لمعالجة السرطان

ووفق احدث تقرير نشرته جمعية السرطان الأميركية يوم أمس الاثنين فإن عدد الإصابات الجديدة بالسرطان ستبلغ 12 مليونا في العالم خلال العام 2007. ووفق التقرير سيصل عدد الوفيات إلى 6.7 مليون بما معدله 20 ألف وفاة يوميا خلال هذا العام. ووردت هذه الإحصاءات في التقرير الأول للجمعية الخاصة حول "أرقام ووقائع السرطان في العالم".

واستندت الجمعية في تقريرها إلى إحصاءات بنك المعلومات الدولي للسرطان "غلوبوكان 2002"، التي جمعتها الوكالة الدولية للأبحاث السرطانية. يشار إلى أن أكثر أنواع السرطانات انتشاراً في البلدان الغنية هي البروستاتا والرئة والقولون. أما أمراض السرطان الأكثر شيوعاً بين النساء فهي سرطان الثدي والقولون والرئة.

في المقابل فإن التقرير يشير إلى أن السرطانات الأكثر انتشارا في البلدان النامية هي الرئة والمعدة والكبد بين الرجال والثدي والرحم والمعدة لدى النساء.

مختارات