1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ايرلندا أول بلد يخرج من مظلة الإنقاذ الدولية

أصبحت ايرلندا رسميا أول دولة من دول منطقة اليورو المستفيدة من خطة إنقاذ مالي تستغني عن مساعدة شركائها، محذرة في الوقت نفسه من أن خطة التقشف ستبقى سارية.

Enda Kenny Premierminister Irland

رئيس الوزراء الايرلندي ايندا كيني

استعادت ايرلندا، البالغ تعداد سكانها 4.6 ملايين نسمة، استقلالها الاقتصادي والمالي بخروجها من مظلة المساعدات الأحد (15 ديسمبر/ كانون الأول)، بعد أن اضطر إلى اللجوء إلى خطة مساعدة دولية بقيمة 85 مليار يورو عام 2010، عندما أدى انفجار الفقاعة العقارية إلى انهيار قطاعه المصرفي.

وبذلك أصبحت ايرلندا، التي تلقت هذا الأسبوع آخر أقساط المساعدة المقدمة من منطقة اليورو وصندوق النقد الدولي، نموذجا يحتذى به للدول الأوروبية الثلاث الأخرى التي تعيش على المساعدة المالية وهي قبرص واليونان والبرتغال.

وقال رئيس الوزراء ايندا كيني في حديث لصحيفة ايريش تايمز "إنها لحظة مهمة لايرلندا ولشعبنا". وتابع بالقول: "استعدنا مصداقيتنا على الساحة الدولية"، معربا عن سعادته لرؤية بلده يتحرر من "السلاسل" التي كانت تقيده بها ترويكا المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي.

من جانبه قال وزير الإصلاح بريندان هولين "الكثيرون كانوا يعتقدون أننا لن نرى هذا اليوم. ولأكون صادقا، نحن أيضا ساورتنا الشكوك في بعض الأحيان". إلا أن الحكومة، التي ستعلن الأسبوع المقبل نواياها لما بعد خطة الإنقاذ، حذرت من أن إجراءات التقشف ستستمر. وقال وزير المالية مايكل نونان "يجب أن نستمر في اتباع مثل هذه السياسة لأن العجز مرتفع جدا".

ف.ي/ ع.غ (أ ف ب، د ب ا)