1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

اوباما يطالب الأفارقة بالحكم الرشيد كشرط للمساعدات

الرئيس الأمريكي يحث الأفارقة على الحكم الرشيد كعنصر هام للتنمية، ويربط بينه وبين المساعدات الغربية للقارة السمراء، داعيا الأفارقة إلى تحمل مسؤوليتهم بأنفسهم. أوباما أعتبر غانا التي وصل إليها نموذجا يحتذي به في أفريقيا.

default

أوباما في أول زيارة له لدولة إفريقية جنوب الصحراء منذ توليه منصبه

أبلغ الرئيس الأمريكي باراك اوباما الأفارقة اليوم السبت (11 يوليو/ حزيران) بأن المساعدات الغربية يتعين أن يرافقها الحكم السليم، وحثهم في الوقت نفسه على تحمل مسؤولية أكبر في القضاء على الحروب والفساد والأمراض في القارة. جاء ذلك في كلمة له أمام برلمان غانا التي وصل إليها في وقت مبكر من صباح اليوم.

وبعث اوباما بهذه الرسالة في أول زيارة يقوم بها لإفريقيا جنوب الصحراء منذ توليه الرئاسة في يناير/ كانون الثاني كأول رئيس أسود للولايات المتحدة. وبعد حضوره قمة الثماني التي اتفق الزعماء فيها على إنفاق 20 مليار دولار لتحسين الأمن الغذائي في الدول الفقيرة، شدد اوباما على أن الولايات المتحدة مستعدة لتقديم المساعدة، لكنه أوضح انه يتعين على الأفارقة القيام بدور قيادي في تسوية مشاكلهم الكثيرة.

"التنمية تعتمد على الحكم الرشيد"

Barack Obama und John Atta Mills in Ghana Afrika

أوباما التقى نظيره الغاني المنتخب ديمقراطيا جوزن أتا ميلز

وقال اوباما في كلمة أمام برلمان غانا "التنمية تعتمد على الحكم الرشيد" مضيفا إن هذا هو العنصر المفقود في أماكن كثيرة للغاية ومنذ وقت طويل للغاية، مؤكدا على أن هذا هو التغيير الذي يمكن أن يطلق طاقات أفريقيا، وأن هذه هي المسؤولية لا يمكن أن يفي بها سوى الأفارقة أنفسهم، حسب تعبيره. وأضاف قائلا بالنسبة لأمريكا والغرب "يتعين قياس التزامنا بما هو أكثر من الدولارات التي ننفقها. لقد تعهدت بزيادات كبيرة في مساعداتنا الخارجية وهو ما يصب في مصلحة إفريقيا وأمريكا."

ومضى الرئيس الأمريكي يقول لكن المؤشر الحقيقي على النجاح "ليس ما إذا كنا مصدرا للمساعدات" التي تعين الناس على الحصول على ما يسد رمقهم، لكن المؤشر الحقيقي هو "ما إذا كنا شركاء" في بناء القدرة على التغيير الملموس.

وفي كلمة طرح فيها أكثر وجهات نظره تفصيلا بشأن سياسته الإفريقية انتقد اوباما الفساد وانتهاكات حقوق الإنسان الشائعة بإفريقيا، محذرا من أن النمو والتنمية سيتأخران ما لم يتم التصدي لهذه المشاكل. وقال اوباما لن يتمكن مجتمع من تكوين ثروة إذا قام زعماؤه باستغلال الاقتصاد لإثراء أنفسهم أو إذا أمكن شراء ذمم رجال الشرطة من قبل مهربي المخدرات. لن ترغب أي جهة أعمال في العمل في مكان تقتطع الحكومة 20 في المائة منه، حسب تعبير الرئيس الأمريكي.

Barack Obama in Ghana Afrika

أوباما وصل إلى غانا مع عائلته قادما من إيطاليا

"غانا يمكن أن تكون نموذجا يحتذي به"

وفي مستهل زيارته قال الرئيس الأمريكي إن غانا يمكن أن تكون نموذجا للنجاح تحتذي به بقية الدول الإفريقية وإنه اختار زيارتها في أعقاب قمة مجموعة الثماني لتوضيح أن "إفريقيا ليست معزولة عن شؤون العالم." وقال أوباما أيضا إنه يعتقد أن اقتصاد البلاد ادير بشكل جيد. وأختار أول رئيس اسود لأميركا غانا، المستعمرة البريطانية السابقة على الساحل الغربي لأفريقيا، بسبب رصيدها في مجال الديمقراطية والاستقرار الذي شهده هذا البلد خلال العقد الماضي.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن أوباما قبل مغادرته إلى أكرا قادماً من ايطاليا، حيث شارك في قمة مجموعة الثماني، قوله: "إن أحد أسباب زيارتنا إلى غانا هو وجود ديمقراطية فاعلة في هذا البلد ورئيس جاد في تقليص الفساد. كما أن غانا سجلت نموا اقتصاديا كبيرا". وأضاف الرئيس الأمريكي بالقول: "أود أن أؤكد على نقطة أنه في حال كانت الحكومة مستقرة ولا تخوض نزاعات قبلية وتعطي شعبها الثقة والأمن فإنها ستكافئ على عملها".

(ع.غ/ أ ف ب/ رويترز/ دب أ)

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات

مواضيع ذات صلة