1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

انفجار يهز مبنى الخارجية الليبية في بنغازي

تعرض مقر وزارة الخارجية الليبية في بنغازي لانفجار كبير في مؤشر على تواصل الانفلات الأمني في البلاد، فيما كرم البيت الأبيض الأمريكي ضحايا الاعتداء على البعثة الدبلوماسية الأمريكية في بنغازي قبل عام.

صورة من الأرشيف

صورة من الأرشيف

هز انفجار ضخم مبنى فرع وزارة الخارجية الليبية في مدينة بنغازي فجر اليوم (الأربعاء 11 سبتمبر/ أيلول 2013) ملحقا أضرارا مادية جسيمة بالمبنى والمباني المجاورة له وفقا لما نقلته وكالة فرانس برس ومصادر أمنية وشهود عيان. ويتزامن الانفجار مع الذكرى الأولى للهجوم على القنصلية الأميركية الذي تسبب بمقتل أربعة أميركيين بينهم السفير، ويتزامن كذلك مع هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر. وقال مصدر أمني إن "سيارة مفخخة بكميات كبيرة من مادة "تي ان تي" ركنت بجانب مبنى الوزارة المتفرع من شارع جمال عبد الناصر في مدينة بنغازي وانفجرت مخلفة به وبالمباني السيادية المجاورة له خسائر مادية جسيمة".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الافصاح عن اسمه أن "أضرارا مادية جسيمة لحقت بمبنى فرع مصرف ليبيا المركزي وجهاز المراسم العامة وبعدد كبير من الشقق السكنية للمواطنين". ولم تتوفر لدى المصدر الامنى معلومات حول خسائر بشرية، لكن شهود عيان أكدوا أن عددا من المواطنين جرحوا جراء الانفجار.

ومنذ سقوط معمر القذافي في العام 2011، كانت بنغازي، مهد الثورة الليبية، مسرحا لموجة من الانفجاريات والاغتيالات والهجمات ضد القضاة وضباط الجيش والشرطة الذين خدموا تحت النظام السابق إضافة إلى النشطاء السياسيين وعدد من الإعلاميين. واستهدفت العديد من الهجمات الدبلوماسيين والمصالح الغربية والبعثات الدولية التي تعمل في المدينة. وعادة ما تنسب هذه الهجمات الى الإسلاميين المتشددين.

Ausgebranntes US-Konsulatsgebäude in Bengasi

القنصلية الأمريكية في بنغازي بعد تعرضها لهجوم في سبتمبر أيلول عام 2012

تكريم ضحايا هجوم بنغازي

من جهة أخرى قام البيت الأبيض الأمريكي أمس الثلاثاء بتكريم ذكرى أربعة أمريكيين قتلوا في الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي، مشددا في الوقت نفسه على وجوب توخي الحيطة عشية الذكرى الثانية عشرة لاعتداءات 11 ايلول/سبتمبر. وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني في بيان أن "11 ايلول/سبتمبر هو منذ 12 عاما يوم ذكرى للأمريكيين والعالم بأسره". وتابع كارني أن "أحداث العام الماضي حين خسرنا أربعة أمريكيين شجعان كريس ستيفنز، شون سميث، غلين دوهرتي وتايرون وودز، كشفت عن واقع الصعوبات التي نواجهها في العالم".

وأكد "مع اقتراب هذا النهار، ما زلنا نبكي على زملائنا الأعزاء ونكرم حسهم بالواجب" مؤكدا التزام الولايات المتحدة "بمحاسبة مرتكبي اعتداء بنغازي أمام القضاء وضمان سلامة موظفينا الشجعان الذين يخدمون في الخارج". وقال كارني إن الرئيس باراك اوباما بحث مع فريقه للأمن القومي التدابير الأمنية المتخذة بمناسبة الذكرى الثانية عشرة لاعتداءات نيويورك وواشنطن التي تبنتها القاعدة وأوقعت حوالي ثلاثة آلاف قتيل.

ح.ز/ ط.أ / أ.ف.ب / رويترز)

مختارات