1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

انفجار يستهدف حاكم بنغازي وعودة الهدوء لطرابلس

تعرض الحاكم العسكري لمدينة بنغازي الليبية صباح الاثنين لمحاولة اغتيال قتل خلالها أحد مرافقيه، يأتي ذلك غداة اختطاف نائب رئيس المخابرات، فيما أكدت السلطات الأمنية عودة الهدوء إلى طرابلس بعد 3 أيام من الاضطرابات الأمنية.

A picture taken on November 17, 2013, shows a man walking past closed shops in the Libyan capital Tripoli. Local authorities in Tripoli announced a three-day general strike in all public and private sectors starting November 17 in response to the violent clashes that left 43 dead and more than 450 wounded earlier in the week. AFP PHOTO/MAHMUD TURKIA (Photo credit should read MAHMUD TURKIA/AFP/Getty Images)

العاصمة الليبية شهدت الأحد إضرابا عاما وسط تهديد بالعصيان المدني

نجا آمر غرفة العمليات الأمنية المشتركة لتامين مدينة بنغازي الليبية (الحاكم العسكري للمدينة) العقيد عبد الله السعيطي من محاولة لاغتياله صباح اليوم الاثنين (18 نوفمبر/تشرين الثاني) بينما قتل أحد مرافقيه وأصيب آخر بجروح بليغة خلال استهداف موكبه في منطقة الحدائق في مدينة بنغازي، كما أفاد المتحدث الرسمي باسم الغرفة العقيد عبد الله الزايدي لوكالة فرانس برس. وأشار إلى أن عددا من سيارات المواطنين ومعارض بيع السيارات تضررت بشكل كبير جراء الانفجار الذي سمع دويه في معظم أحياء المدينة.

وعلى صعيد الأوضاع الأمنية في العاصمة طرابلس بعد المواجهات الدامية بين المواطنين وميلشيات مسلحة أسفرت عن مقتل 43 وجرح أكثر من 460 وفق آخر حصيلة أعلنتها وزارة الصحة الليبية، أكدت وزارة الداخلية الليبية اليوم أن الوضع الأمني بالعاصمة تحت السيطرة. وكشفت أن الاجتماعات مع مجالس الحكماء والشورى متواصلة للحد من تداعيات الأحداث المؤسفة التي شهدتها طرابلس الجمعة. ودعت الوزارة، في بيان نشرته وكالة الأنباء الليبية (وال)، المواطنين إلى ضبط النفس وتغليب العقل وعدم الانجرار وراء الشائعات.

وكانت رئاسة الأركان العامة للجيش الليبي كلفت الكتيبة " 161 " التابعة لمنطقة طرابلس العسكرية باستلام المقار التي انسحبت منها التشكيلات المسلحة بمنطقة غرغور في العاصمة الليبية وتأمينها إلى حين تسليمها للحكومة للتصرف فيها. وطالبت رئاسة الأركان كافة الراغبين بالاستمرار في العمل المسلح بالانضمام إلى صفوف الجيش الليبي عن طريق إدارة التجنيد التابع لها.

epa03953003 Libyans carry the coffin of a victim during a funeral procession for protesters killed in a demonstration in Tripoli, Libya, 16 November 2013. At least 27 people were killed and more than 235 injured when gunmen opened fire on 15 Novembe, in Tripoli on protesters who were demanding an end to the presence of armed militias in the Libyan capital. EPA/SABRI ELMHEDWI +++(c) dpa - Bildfunk+++

كما شهدت طرابلس خلال اليومين الماضيين مظاهرات منددة بالعنف

وتواجد الجيش الليبي بكثافة في شوارع طرابلس أمس الأحد، بعد أن قال مصدران أمنيان إن نائب رئيس المخابرات مصطفى نوح خطف من أمام مطار العاصمة، وذلك بعد مرور نحو شهر على واقعة اختطاف رئيس الوزراء على أيدي أفراد ميليشيا.

واندلعت الاشتباكات يوم الجمعة عندما فتح أفراد ميليشيا من مدينة مصراتة الساحلية النار على محتجين قاموا بمسيرة إلي مقر كتيبتهم في طرابلس للمطالبة برحيلهم. وقتل عشرات الأشخاص في مصادمات تالية هي الأعنف التي تشهدها شوارع طرابلس منذ الإطاحة بالقذافي. واشتبك مسلحو مصراتة وميليشيات متنافسة مرة أخرى أمس السبت شرقي العاصمة مما أدى إلى مقتل شخص آخر.

وكانت طرابلس شهدت الجمعة تظاهرة للتنديد بميليشيا مصراتة والمطالبة بخروجها من المدينة، ما أدى إلى مواجهات مسلحة. ونفذ سكان العاصمة الليبية الأحد إضرابا عاما وسط دعوات للعصيان المدني، وذلك للتنديد بأعمال العنف. كذلك، اقتحم عشرات المتظاهرين الأحد دون عنف، مقر المؤتمر الوطني العام، أعلى سلطة في ليبيا، للمطالبة برحيل الميليشيات عن طرابلس.

ع.ج.م/ ش.ع (ا ف ب، رويترز، د ب أ)

مختارات