1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

انطلاق انتخابات ولاية بافاريا التي قد تحدد مصير المستشارة ميركل

انطلقت عملية التصويت في الانتخابات المحلية في ولاية بافاريا الألمانية حيث ترجح استطلاعات للرأي أن يفوز بها الاتحاد الاجتماعي المسيحي، وهو الحزب الشقيق للحزب الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه المستشارة أنغيلا ميركل.

بدأت الانتخابات في ولاية بافاريا الألمانية اليوم الأحد (15 أيلول/ سبتمبر2013)، حيث يتوقع أن تقدم النتيجة إشارة قوية عن من سيفوز في الانتخابات البرلمانية العامة بالبلاد بعد أسبوع. وتتوقع استطلاعات الرأي حصول الاتحاد الاجتماعي المسيحي على ما لا يقل عن 47 في المائة من الأصوات، مما يسمح له بالفوز بأغلبية مطلقة في ولاية بافاريا الغنية والمحافظة، حيث لا يزال المذهب الكاثوليكي يحظى بنفوذ كبير.

ويحكم الاتحاد الاجتماعي المسيحي ولاية بافاريا منذ 56 عاما جاعلا من نفسه الحاكم الطبيعي لولاية تتباهى بازدهارها الاقتصادي وتقاليدها. ويسعى هورست زيهوفر، زعيم الحزب إلى أن ينسى انتخابات 2008 عندما سجل الحزب أسوأ نتيجة له منذ 60 عاما بحصوله على 43 في المائة من الأصوات. وأجبره ذلك على تحالف مع الحزب الديمقراطي الحر وهو شريك أيضا لميركل في الائتلاف الحاكم ببرلين.

ويحظى تحالف الاتحاد الاجتماعي المسيحي والاتحاد الديمقراطي المسيحي بتأييد تبلغ نسبته نحو 40 في المئة في شتى أنحاء ألمانيا مما يعني انه في حالة فوزه في 22 أيلول/ سبتمبر سيحتاج الحزبان لشريك لتشكيل حكومة. وسيكون هذا الشريك إما الحزب الديمقراطي الحر أو الحزب الديمقراطي الاشتراكي والذي حكمت معه ميركل في ائتلاف واسع من عام 2005 حتى عام 2009.

وفي حال فاز الحزبان، فسيؤكدان الاتجاه المحافظ المتواصل للناخبين الألمان بعد حملات انتخابية ترتكز بصورة أساسية على القضايا المحلية. وينتهي التصويت في الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي (الرابعة بتوقيت غرينتش) حيث من المقرر أن تنشر محطات تلفزيونية نتائج استطلاعات للرأي عقب الخروج من مراكز التصويت. ويتوقع أن تعلن النتائج الرسمية قبل منتصف الليل.

ش.ع / ح.ز (د.ب.أ، رويترز)