1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

انطلاق المرحلة النهائية لمسابقة دويتشه فيله العالمية للمدونات

اختارت هيئة التحكيم لمسابقة دويتشه فيله العالمية المدونات التي ستخوض غمار المرحلة النهائية لمسابقة هذا العام، وخلال هذه المرحلة سيمكن للجمهور التصويت لصالح مدوناتهم المفضلة للفوز بجائزة المسابقة.

default

المسابقة لدعم حرية الرأي والتعبير

بدأت المرحلة الحاسمة "لمسابقة دويتشه فيله العالمية للمدونات – البوبز" بعد اختيار المدونات التي ستخوض المرحلة النهائية، فقد تم ترشيح 150 مدونة في 15 فئة. وستبدأ مرحلة التصويت لصالح أفضل المدونات اعتباراً من اليوم الاثنين 22 تشرين الأول/ أكتوبر، ويمكن لزوار موقع المسابقة التصويت ( www.thebobs.com) لصالح المدونات والبودكاست المفضلة لديهم.

وخلال الفترة الماضية قام المدونون وزوار موقعنا من جميع أنحاء العالم بترشيح أكثر من سبعة آلاف مدونة بعشر لغات لمسابقة هذا العام، أي بزيادة 1500 عن عدد المدونات التي أشتركت في مسابقة العام الماضي. كما قامت هيئة التحكيم العالمية المكونة من صحفيين ومدونين وخبراء إعلاميين باختيار 150 مدونة موزعة على 15 فئة لخوض المرحلة النهائية من المسابقة. ويمكن لمستخدمي الانترنت التصويت لصالح المدونات المرشحة حتى 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2007،الأمر الذي سيمكنهم من الاشتراك في التنافس على جائزة الجمهور التي تمنحها هيئة المسابقة لأحد المصوتين عبر الانترنت.

البوبز لحرية الرأي والتعبير

Demonstration für Pressefreiheit

مطالب بالمزيد من حرية الصحافة

تطمح دويتشه فيله من خلال تنظيم هذه المسابقة إلى دعم حرية الرأي والتعبير على مستوى العالم، كما تضع نصب أعينها تحديد معالم تنوع المدونات، إضافة إلى إطلاق حوار يتجاوز اللغات في هذا النوع الجديد من الإعلام وحوله. وفي هذا السياق أكد جون-فرانسيوس يوليارد، عضو هيئة التحكيم والناطق باسم منظمة "مراسلون بلا حدود"، أكد على أهمية المدونات في البلدان التي توضع فيها الكثير من القيود على حرية الصحافة. وعن هذا يقول يوليارد: "لقد أثبتت المدونات بشكل سريع بأنها تتمتع بحيز كبير من الحرية، خاصة في البلدان التي تعاني فيها الصحافة من الرقابة الصارمة، فهي مجانية وسهلة المنال. إضافة إلى ذلك فإنها تبقى –في مرحلة البداية على الأقل- بعيدة عن قيود الرقابة".

الخوف من الملاحقة

CHINA Chat Internet Meinungsfreiheit Computer Symbolbild Redefreiheit Chat-Room

المدونات تحت قيود الرقابة

يتفق الكثيرون على أن الهدوء، الذي كانت تنعم به ظاهرة التدوين، قد ولى. فقد أفادت منظمة "مراسلون بلا حدود" في ترتيبها السنوي للدول التي تحد من حرية الصحافة، أن على المدونين اليوم مواجهة ذات الأخطار والمصاعب، التي يواجهها الصحفيون في وسائل الإعلام التقليدية الأخرى. وقد يتسبب عدم مراعاة المدونين للقيود التي تضعها الرقابة بالكثير من هذه المخاطر. فوفقاً لبيانات المنظمة فإن هناك اليوم نحو 64 شخصاً يعانون السجن بسبب النشر على صفحات الانترنت.

ولذلك فقد قررت منظمة "منظمة مراسلون بلا حدود" هذا العام منح جائزة لأفضل المدونات التي تساهم بشكل فاعل في دعم حرية الرأي والتعبير من خلال الانترنت. وفي هذا السياق يشير يوليارد إلى أن منظمته راغبة بدعم المدونات، "التي تؤدي مهام إعلامية بشكل متزايد، لتأخذ بذلك دور وسائل الإعلام التقليدية الأخرى". ويضيف يوليارد: "نرغب بتسليط الضوء على هذه المدونات، التي تكتب في البلدان التي تعاني من حرية الصحافة، وحيث لا يكون للأشخاص وسيلة أخرى للتعبير عن الآراء".

الإعلان عن الفائزين في برلين

وسيتم تتويج المدونات الفائزة في خمس عشرة فئة مرتين، الأولى من خلال تصويت مستخدمي الانترنت، والثانية من خلال من قبل هيئة التحكيم العالمية. أما الاعلان عن أسماء الفائزين فسيجري يوم 15 تشرين الثاني/نوفمبر خلال حفل ختام مسابقة البوبز في العاصمة الألمانية برلين في متحف الاتصالات وبحضور أعضاء هيئة التحكيم. وإلى جانب منظمة "مراسلون بلا حدود" يدعم مسابقة هذا العام القسم الخارجي لراديو هولاند، إضافة إلى العديد من الشركاء الإعلاميين المرموقين حول العالم، كصحيفة هاندلسبلات، وتسايت، ولوموند.

موقع المسابقة على شبكة الانترنت:

www.thebobs.com

مختارات

روابط خارجية