1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

انطلاق الانتخابات السورية وسط تحذيرات المعارضة

يصوت السوريون اليوم في انتخابات من المتوقع أن تسفر عن فوز ساحق للرئيس بشار الأسد، رغم الحرب المستعرة والدمار وعشرات آلاف القتلى وملايين المشردين. والجربا يدعو السوريين لـ"عدم النزول بأرجلهم إلى حمامات الدم والعار".

فتحت في السابعة بالتوقيت المحلي (00،04 تغ) الثلاثاء 03 حزيران/ يونيو 2014 مراكز الاقتراع في الانتخابات الرئاسية السورية المتوقع أنها محسومة سلفا لصالح الرئيس بشار الأسد.

ودعي إلى الاقتراع، بحسب وزارة الداخلية السورية، 15 مليون ناخب يتوزعون على نحو 9 آلاف مركز اقتراع تقع في المناطق التي يسيطر عليها النظام والتي يعيش فيها، بحسب خبراء، 60% من السكان، على أن تغلق هذه المراكز الساعة السابعة مساء (00،16 ت غ)، مع احتمال تمديد الوقت خمس ساعات "إذا كان الإقبال كثيفا"، بحسب ما ذكرت اللجنة العليا للانتخابات المشرفة على العملية الانتخابية.

ويخوض الانتخابات في مواجهة الأسد كل من عضو مجلس الشعب ماهر الحجار والعضو السابق في المجلس حسان النوري اللذين تجنبا في حملتيهما الانتخابيتين التعرض لشخص الرئيس أو أدائه السياسي، مكتفيين بالحديث عن أخطاء في الأداء الاقتصادي والإداري والفساد.

وتتزامن الانتخابات مع تصعيد عسكري على الأرض وحرب أهلية مستمرة منذ أكثر من ثلاثة أعوام راح ضحيتها أكثر من 160 ألف قتيل موثقين بينما تقول مصادر حقوقية إن عدد القتلى غير الموثق من الجانبين تقترب من نصف مليون شخص، فيما شرد الملايين من السوريين.

وتواكب الانتخابات التي وصفتها المعارضة والدول الداعمة لها بـ"المهزلة" و"المسرحية"، حملة في مناطق سيطرة المعارضة المسلحة وعلى مواقع التواصل الاجتماعي ترفض ما سمته "انتخابات الدم" التي تجري على دماء المواطنين وتهدف إلى منح شرعية لنظام يستهدف المدنيين، بحسب ناشطين.

Wahlen in Syrien

فوز متوقع للأسد في انتخابات يصفها معارضوه بـ"المسرحية"

ودعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية احمد الجربا الاثنين في كلمة مصورة ألقاها عبر قناة "العربية" الفضائية المواطنين السوريين إلى "ملازمة منازلهم" و"عدم النزول بأرجلهم إلى حمامات الدم والعار التي تريدها عصابة الأسد"، محذرا من "سلسلة تفجيرات وقصف على التجمعات ومراكز ما يسمى الاقتراع". وفيما دعا الجيش الحر قبل أيام إلى مقاطعة الانتخابات، فقد دعت رئاسة الجمهورية السورية المواطنين إلى المشاركة في العملية الانتخابية بــ"حرية وشفافية ومسؤولية" للتعبير "عن تأييدهم لأي مرشح".

في الخارج، وصف وزير الخارجية الأميركي جون كيري الانتخابات الرئاسية السورية بأنها "اهانة" و"مهزلة" و"تزوير". وقال الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند إنها انتخابات "مزعومة" ونتائجها "معلنة مسبقا"، بينما قالت بريطانيا أنه لن تكون للانتخابات "أي قيمة".

في المقابل، اعتبرت الأمم المتحدة أن إجراء الانتخابات سينسف الجهود الرامية للتوصل إلى حل سياسي في سوريا.

من جانب آخر وصل الاثنين إلى دمشق وفد روسي يضم برلمانيين وأعضاء من اللجنة الانتخابية المركزية لروسيا الاتحادية "لمواكبة الانتخابات الرئاسية"، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا". ويتوقع أن تكون هناك وفود مراقبين من دول صديقة للنظام للغاية نفسها، من كوريا الشمالية وإيران والبرازيل.

م م/ ع ج م (رويترز، أ ف ب)

مختارات