1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

انسحاب حزب المرزوقي ينذر بتفكك الحكومة التونسية

بدأت الحكومة التونسية في التفكك مع انسحاب حزب المؤتمر من أجل الجمهورية الذي يترأسه الرئيس منصف المرزوقي، من الائتلاف الذي يقوده الإسلاميون. والغنوشي ينفي انقسام حزبه بسبب مبادرة الجبالي بتشكيل حكومة تكنوقراط.

epa03032878 Tunisian new President Moncef Marzouki gestures as he leaves after the swearing-in ceremony at the Constituent Assembly in Tunis, Tunisia, 13 December 2011. Reports state that Veteran Tunisian human rights activist Moncef Marzouki was sworn in as president on 13 December, a day after the country's constitutional assembly elected him to the post. The 66-year-old leader of the left-wing Congress for the Republic party, which came second behind the Islamist Ennahda party in October's election, said he would remain faithful to the martyrs of the revolution that ousted president Zine El Abidine Ben Ali. EPA/STRINGER Schlagworte Regime, Regierung, Bundesregierung

Tunesien Präsident Moncef Marzouki

انسحب المؤتمر من أجل الجمهورية العلماني، الذي ينتمي إليه الرئيس التونسي المنصف المرزوقي، الأحد من الحكومة التي يقودها إسلاميون والتي لا تزال تواجه تداعيات اغتيال الزعيم العلماني المعارض شكري بلعيد الأسبوع الماضي. وقال سمير بن عمر المسؤول بالحزب لرويترز إن الحزب يقول منذ أسبوع إنه إذا لم يتم تغيير وزيري الخارجية والعدل فإنه سينسحب من الحكومة. وانتقد حزب المؤتمر من أجل الجمهورية أداء الوزيرين ومن بينهما وزير الخارجية رفيق عبد السلام صهر زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي. وقال بن عمر إن انسحاب الحزب لا علاقة له بقرار رئيس الوزراء حمادي الجبالي بتشكيل حكومة غير حزبية من التكنوقراط تدير البلاد حتى إجراء انتخابات في وقت لاحق العام الجاري والذي أعلنه الجبالي بعد اغتيال بلعيد.

لكن الهادي بن عباس المتحدث باسم حزب المؤتمر من أجل الجمهورية قال لمحطة إذاعة موزاييك إن الحزب سحب وزرائه الثلاثة بسبب الفشل في الاتفاق على حكومة جديدة. وشكل الإعلان عن ذلك صفعة للحكومة في محاولاتها لاحتواء تداعيات اغتيال بلعيد الأربعاء.

حزب النهضة يواجه أزمة

Rachid Ghannouchi, leader of the Ennahda movement, Tunisia's main Islamist political party, speaks at a news conference in Tunis June 13, 2012. REUTERS/Zoubeir Souissi (TUNISIA - Tags: POLITICS)

الغنوشي ينفي انقسامات داخل حركة النهضة

واحتدم الخلاف بين قطبي حزب النهضة الإسلامي في تونس حول أسس تعديل الحكومة التي يرأسها أمين عام الحزب حمادي الجبالي، بينما يجتمع اليوم (الأحد، 10 فيبراير شباط 2013) مجلس شورى الحزب (أعلى هيئة تقريرية في الحزب) لاتخاذ قرار بشأن الاقتراح الذي أعلن عنه الجبالي بتشكيل حكومة من تكنوقراط غير منتمين حزبيا. وهو الاقتراح الذي جدد راشد الغنوشي رئيس الحزب رفضه له داعيا إلى تشكيل حكومة وفاق وطني، لتجاوز الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد إثر إغتيال القيادي اليساري البارز شكري بلعيد يوم السادس من فبراير الحالي.

وعقد حزب النهضة اجتماعه الأحد وسط أزمة سياسية غير مسبوقة منذ توليه السلطة قبل اكثر من عام, رغم تصريحات قطبيه الغنوشي والجبالي ونفيهما وجود انقسام في صفوف الحزب. فقد نفى الجبالي وجود أي انشقاق داخل حزب النهضة على خلفية اقتراحه بتشكيل حكومة كفاءات، وأوضح في حوار مع صحيفة "الشروق " الجزائرية في عددها الصادر اليوم الأحد، إن"أي حركة ديمقراطية لابد وأن تبرز فيها خلافات ووجهات نظر مختلفة وهو ما يحصل الآن في حركتنا". ويرى الجبالي أن تونس تعيش "أزمة سياسية وليس أمنية"، منتقدا وسائل الإعلام التي أعطت تأويلات "خاطئة" لاغتيال بلعيد.

ومن جهته استبعد الغنوشي حدوث أي انقسام في حركة النهضة على خلفية دعوة رئيس الحكومة حمادي الجبالي إلى تشكيل حكومة كفاءات لافتا أن اجتماع المكتب التنفيذي ومجلس الشورى للحركة سينعقد اليوم الأحد للنظر في مقترح الجبالي قبل إصدار الحكم النهائي عليه. كما أعرب عن أمله في أن لا يستقيل رئيس الحكومة الذي يتواصل معه لأن ظروف تونس لا تسمح بذلك.

وقال الغنوشي في مقابلة مع صحيفة "الخبر"الجزائرية اليوم الأحد لن يحصل انقسام في النهضة باذن الله. النهضة متمسكة بمؤسساتها (...) النهضة صارمة في موضوع وحدتها لكن في داخلها هناك تدافع في الرأي، كل الآراء تسبح بكل حرية, ولذلك لا أرى أن وحدة النهضة مهددة". وأضاف بخصوص تهديد رئيس الحكومة بالاستقالة "أنا لا أتمنى أن نصل إلى هذه الحالة ولا اعتقد أن الظروف تسمح بذلك. ندرس الأمور بهدوء وبروية ونضع مصلحة تونس فوق كل اعتبار ولدينا شركاء في الترويكا نتحاور معهم في هذا الأمر بالصورة التي تخدم مصلحة تونس".

الغنوشي: لست بن علي وبلعيد ليس البوعزيزي

وتواصل الاحتقان بصدد عملية إغتيال المعارض اليساري، وطالبت أمس السبت أرملة المعارض العلماني البارز شكري بلعيد الذي قتل هذا الاسبوع وزارة الداخلية التونسية بتوفير حماية رسمية لعائلتها قائلة أن ستحمل الوزارة مسؤولية أي اعتداء على اي فرد من العائلة. وقالت بسمة بلعيد "بعد مقتل شكري أنا أطالب وزارة الداخلية بتوفير حماية رسمية لي انا وبناتي..واحذر من أي مكروه سيحصل للعائلة تتحمل مسؤوليته وزارة الداخلية".

واتهمت عائلة بلعيد حركة النهضة الإسلامية بالوقوف وراء اغتياله. ونفت النهضة أي مسؤولية عن هذا الاغتيال، وقال الغنوشي في بيان انه سيقاضي كل من اتهمه بالوقوف وراء اغتيال بلعيد.

Basma Choukri (C), the wife of assassinated prominent Tunisian opposition politician Shokri Belaid, mourns in Tunis February 6, 2013. A prominent Tunisian opposition politician was shot dead outside his home on Wednesday, in a killing the prime minister condemned as a political assassination and a strike against the Arab Spring revolution. Prime Minister Hamadi Jebali said the identity of the killer of Shokri Belaid, a staunch secular opponent of the moderate Islamist-led government, was unknown. REUTERS/Zoubeir Souissi (TUNISIA - Tags: POLITICS CIVIL UNREST CRIME LAW)

بسمة شكري أرملة الراحل شكري بلعيد

وقد قال الجبالي إن تونس تعيش "أزمة سياسية وليس أمنية"، منتقدا وسائل الإعلام التي أعطت تأويلات "خاطئة" لاغتيال المعارض شكري بلعيد. وأضاف :"هناك تحقيقا في عملية الاغتيال لكنني أرفض هذه التأويلات والإدانات الموجهة لوزارة الداخلية من هنا وهناك". ودعا الجبالي التونسيين إلى التعلم من الدرس الجزائري وعدم الانزلاق في المتاهات بالرغم من "الفارق بين التجربتين".

ومن جهته قال الغنوشي إن الذين يتهمون الحركة بالوقوف وراء عملية اغتيال المعارض السياسي شكري بلعيد هم أولئك المتربصون والذين فشلوا في الانتخابات وأمام صناديق الاقتراع ولم يتمكنوا من إقناع الشعب برؤيتهم وأفكارهم موضحا انه ليس بن علي وان شكري بلعيد ليس البوعزيزي.

وأكد الغنوشي في مقابلة مع صحيفة "الخبر" إن الذين يتهمون حركة النهضة في حادثة اغتيال شكري بلعيد هم خصوم عقائديون وسياسيون راديكاليون لا يستطيعون أن ينظروا إلى النهضة إلا بكونها حركة رجعية والشر الأعظم، وينظرون إلى الإسلاميين كلهم على أنهم رموز الظلامية والرجعية.

وكان نجيب الشابي القيادي في الحزب الجمهوري وهو حزب علماني معارض قال هذا الأسبوع ان رئاسة الجمهورية وفرت له حماية رسمية بعد تلقيه تهديدات بالقتل. وتقول قيادات علمانية في تونس إنها أصبحت تخشى بان يكون هذا الاغتيال بداية انزلاق تونس الى أتون الاغتيالات السياسية.

م.س/ ح.ز/ع.ج.م (د ب أ، أ ف ب، رويترز)