1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

انزلاق أرضي في منطقة ناخترشتيت في شرق ألمانيا

تسبّب انزلاق أرضي، ضرب منطقة ناخترشتيت في شرق ألمانيا يوم السّبت الماضي (18 يوليو/تموز)، في سقوط منازل وحدوث جرف أرضي كبير. فرق الإنقاذ الألمانية ما تزال تبحث عن المفقودين، في الوقت الذي ما تزال أسباب الانزلاق مجهولة.

default

انزلاق أرضي يضرب منطقة ناخترشتيت في شرق ألمانيا ويتسبب في تشريد العشرات

أعلن رئيس وزراء ولاية سكسونيا- آنهالت فولفغانغ بومر في مؤتمر صحفي مشاركة الجيش الألماني في عمليّات البحث عن شخصين اختفا تحت أنقاض منزل كان قد انهار عقب انزلاق أرضي في منطقة ناخترشتيت التابعة لبلدة زيلاند في شرق ألمانيا يوم السّبت الماضي (18 يوليو/تموز). في غضون ذلك أشارت السّلطات الألمانية إلى أن الآمال في العثور على الشخصين، وهما زوج في الخمسين والثامنة والأربعين من عمرهما، على قيد الحياة، تعدّ ضئيلة جدّا. هذا، كما تمّ إعلان ناخترشتيت وضواحيها منطقة طوارئ.

العثور على شخص مفقود

Haus Einsturz Nachterstedt

لا يزال البحث متواصلا عن المفقودين في الوقت الذي تشرد فيه عشرات السكّان

على صعيد آخر، أعلنت فرق الإنقاذ الألمانية استحالة استخدام باحث آلي لإنقاذ الضحيتين، لأنّه غير معد للسّير في مثل هذه المناطق. كما أنّه ليست هناك أي إشارة على أن الضحيتين مازالا على قيد الحياة. يشار في هذا السياق أنّه تم العثور على شخص ثالث كان مفقودا بدوره، وهو أصم وأبكم في الثانية والعشرين من عمره ويرجّح أنّه نجل الضحيتين المفقودتين. إلى ذلك، لم تحسم السّلطات المعنية بعد أمر عودة السّكان القريبين من مكان الانهيار، والبالغ عددهم 41 شخصا، لمنازلهم.

وكان سكّان منطقة ناخترشتيت قد فوجئوا قبل يومين بانهيار الطّريق المطل على بحيرة كونكورديا القريبة من المنطقة. وأدى انهيار الطريق إلى حدوث جرف مرتفع بطول نحو 350 مترا وعرض 120 مترا بمحاذاة البحيرة التي كان بها موقع لاستخراج الفحم. وتسبّب انهيار أجزاء كبيرة من الأرض في البحيرة أيضا في تهدّم منزل، أصحابه غائبون، وفي دفع سفينة "زيلاند بيرله"، تستخدم للتنزّه، إلى الضفّة الأخرى لبحيرة كونكورديا.

أسباب الانزلاق ما تزال مجهولة

Erdrutsch in Nachterstedt - Luftaufnahme

قد يكون لأعمال التنقيب عن الفحم الحجري في السابق دورا في حدوث الانزلاق الأرضي

وفي الوقت الذي يقول فيه خبراء من مكتب ولاية سكسونيا – آنهالت للجيولوجيا والهندسة أن أسباب الانزلاق الأرضي ما تزال مجهولة، يتوقّع رجال الشرطة والسّلطات المحليّة أن تكون أعمال التنقيب عن الفحم، والتي كانت توقّفت في الجهة منذ عام 1991، قد أثّرت في ثبات الأرض في المنطقة. ذلك أنها تحتوي على منجم للفحم، يعود تاريخه إلى القرن التاسع عشر وكان تمّ توسيعه من قبل سلطات ألمانيا الشرقية حتى انهيار النظام الشيوعي، بحيث تم إغلاق الصناعات القديمة وغير الاقتصادية. إلى ذلك، استبعد الخبراء أن تكون الأمطار التي هطلت في مساء يوم الجمعة الماضي (17 يوليو/تموز) سببا في حدوث الانزلاق الأرضي.


(ش.ع / د.ب.أ / أ.ف.ب)

مراجعة: هيثم عبد العظيم

مختارات