1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

انخفاض أعداد الحاصلين على شهادات دراسية في ألمانيا

نتائج دراسة حديثة أجرتها منظمة التعاون الاقتصادي تشير إلى أن معدلات حصول الطلبة الألمان على شهادات تخرج دراسية هي أقل من المتوسط. الدراسة أرجعت الظاهرة إلى انخفاض الميزانية التي تخصصها الدولة للتعليم.

default

انخفاض ميزانية التعليم سبب رئيسي لعدم اقبال الطلبة على اتمام دراستهم

حذرت دراسة حديثة من انخفاض أعداد الحاصلين على شهادات دراسية وارتفاع معدلات تسرب الطلبة من مراحل التعليم المختلفة. ونشرت صحيفة "بيلد" الصادرة اليوم الأربعاء(19 سبتمبر/أيلول) أن الدراسة التي قامت بها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (أويسد) أجرت مقارنة في مستوى التعليم بين 30 دولة صناعية جاءت نتائجها سيئة بالنسبة لألمانيا.

توقع تفاقم الظاهرة في ألمانيا

Illustration Forschungsstandort Deutschland

البحث العلمي في المانيا

وأشارت الدراسة إلى أن معدلات حصول الطلبة الألمان على شهادات تخرج دراسية بلغت 20 بالمائة فيما بلغ المتوسط في الدول الأعضاء بالمنظمة 36 بالمائة، وارتفعت هذه النسبة في بولندا إلى 45 بالمائة وتراجعت ألمانيا من المرتبة العاشرة إلى المركز 22 من بين 30 دولة.

وأظهرت الدراسة أن نسبة البنات الألمانيات تحت 15 عاما الراغبات في استكمال التعليم بلغت 21 بالمائة وتراجعت هذه النسبة بين الأولاد إلى 18بالمائة، فيما يبلغ المتوسط في الدول الأخرى 57 بالمائة. وتتصدر كوريا الجنوبية القائمة حيث أعربت نسبة 95 بالمائة من الأولاد عن رغبتهم في استكمال التعليم.

وأكدت الدراسة بخل الدولة في تخصيص الأموال للتعليم حيث تخصص الحكومة الألمانية نسبة 3ر4 بالمائة من الميزانية للتعليم مقابل 4ر7 بالمائة في الولايات المتحدة. وتوقعت الدراسة أن تتزايد المشاكل في ألمانيا مستقبلا بالنظر إلى النقص الواضح في أعداد المهندسين والمدرسين بعد إحالة الكثير منهم إلى التقاعد خلال السنوات المقبلة بشكل يتجاوز أعداد الحاصلين على شهادات تخرج.

انتقادات بعدم دقة الدراسة

Kulturminister mit Schüler

وزيرة التعليم والبحث العلمي الالمانية، آنته شافان

من جانبها أعلنت وزير التعليم والأبحاث الألمانية أنيتا شافان أنها تعمل على تنفيذ برنامج يدفع بمعدلات التخرج وإنهاء الدراسة إلى نسبة 40 بالمائة فيما يطالب الخبراء بإلغاء الرسوم الدراسية.

في الوقت نفسه انتقد البعض نتائج الدراسة ووصفوا المقارنة بين نظم التعليم في الدول المختلفة بأنها غير دقيقة نظرا لأن نظام التعليم المزدوج في ألمانيا يحرص على التعليم والتدريب على حرفة أيضا.

مختارات