انتهاء قمة أوروبا بين المانشافت والماتادور بالتعادل | عالم الرياضة | DW | 23.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

انتهاء قمة أوروبا بين المانشافت والماتادور بالتعادل

انتهت المواجهة المرتقبة بين بطل العالم المنتخب الألماني وضيفه الإسباني بالتعادل بهدف لمثله ضمن استعداداتهما لمونديال الصيف المقبل، فيما سيلتقي المنتخبان الثلاثاء عملاقي أميركا الجنوبية البرازيل والأرجنتين على التوالي.

ارتدى توماس مولر ثوب المنقذ مجددا ليفلت المنتخب الألماني لكرة القدم من كمين ضيفه الإسباني وينتزع تعادلا ثمينا 1 / 1 في المباراة الودية التي أقيمت بينهما اليوم الجمعة (23 مارس/ أذار 2018) بمدينة دوسلدورف ضمن استعدادات الفريقين لبطولة كأس العالم 2018 بروسيا. وحافظ مولر على سجل فريقه خاليا من الهزائم في 22 مباراة متتالية حتى الآن حيث كانت آخر هزيمة مني بها الفريق عندما سقط أمام نظيره الفرنسي صفر / 2 في المربع الذهبي لبطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2016) بفرنسا.

وبادر المنتخب الإسباني بالتسجيل عن طريق مهاجمه رودريغو مورينو في الدقيقة السادسة ولكن مولر سجل هدف التعادل للمنتخب الألماني (مانشافت) في الدقيقة 35 . وشهدت المباراة احتفال سيرخيو راموس مدافع ريال مدريد وقائد المنتخب الإسباني بخوض المباراة الدولية رقم 150 له مع الماتادور الإسباني. وقدم الفريقان أداء سريعا منذ الدقيقة الأولى في المباراة حيث دخل كلاهما في أجواء اللقاء سريعا وتبادلا الهجمات منذ اللحظة الأولى.

وظهرت الخطورة على المرميين بشكل مستمر منذ صفارة بداية المباراة في ظل حرص الفريقين على هز الشباك مبكرا. وترجم المنتخب الإسباني هذه البداية القوية إلى هدف مبكر بتوقيع رودريغو مورينو مهاجم بلنسية الإسباني ليكون الهدف الثاني له فقط في أربع مباريات خاضها مع المنتخب الإسباني حتى الآن. وجاء الهدف إثر هجمة سريعة منظمة للمنتخب الإسباني مرر منها جوردي ألبا الكرة من الناحية اليسرى إلى أندريس إنييستا الذي مررها بدوره بينية متقنة ليندفع مورينو خلف الكرة ويستقبلها خلف مدافعي المانشافت قبل تسديدها في المرمى ببراعة ليكون هدف التقدم الثمين في الدقيقة السادسة. وأثار الهدف المبكر حفيظة المانشافت الذي تبادل الهجوم مع ضيفه في الدقائق التالية بحثا عن هدف التعادل.

وفيما أثار تيمو فيرنر مهاجم المانشافت إزعاجا مستمرا للدفاع الإسباني كانت الفرص التي سنحت للماتادور الإسباني في غاية الخطورة أمام مرمى المانشافت لكن لاعبي إسبانيا افتقدوا للدقة في إنهاء الهجمات. ورغم الأداء البدني القوي من المانشافت، كان المنتخب الإسباني هو الأفضل من الناحية الفنية وتناقل لاعبوه الكرة بثقة هائلة تحت ضغط أصحاب الأرض.

وعاند الحظ المانشافت في الدقيقة 30 اثر هجمة منظمة مرت منها الكرة بمحاذاة خط المرمى ولم تجد متابعة جيدة لتضيع الفرصة. وارتدت الهجمة إلى فرصة خطيرة للمنتخب الإسباني الذي فشل لاعبوه في استغلال هذه الفرصة ثم أنهى إنييستا الهجمة بتسديدة قوية من حدود منطقة الجزاء ولكن الكرة ذهبت عاليا.

وتجددت الفرصة للمانشافت في الدقيقة 34 اثر هجمة سريعة منظمة ولكن تسديدة جوناس هيكتور أخطأت المرمى. ووسط الماسك الدفاعي للماتادور ، لجأ توماس مولر لتجربة التسديد القوي من خارج منطقة الجزاء. وأثمرت التجربة هدف التعادل في الدقيقة 35 حيث سدد مولر الكرة قوية في الزاوية العليا على يمين الحارس الذي فشل في الوصول للكرة. ولم يختلف الأداء فيما تبقى من المباراة حيث واصل الفريقان الهجوم المتبادل وإهدار الفرص التي سنحت لهما لينتهي اللقاء بالتعادل.

ع.خ/  (د ب ا)